مما لاشك فيه أن الكلى تعتبر أحد أهم أعضاء الجسم ، إذ أنها المسئولة عن تنقية الدم من الفضلات والتخلص من هذه الفضلات عن طريق البول ، كذلك فإنها تسهم بصورة رئيسية فى حفظ توازن العديد من العناصر والأملاح المعدنية بالجسم ، وعلى الرغم من هذه الأهمية التى تحظى بها الكلى ، إلا أنه وفى أحيان متعددة قد تصاب الكلى بالعديد من الإضطرابات التى ينتج عنها قصور وظيفى ، فيما يعرف بإسم الفشل الكلوى .
وقديما كان مرض الفشل الكلوى مرضا لا شفاء منه ، ينتهى إلى وفاة المريض خلال وقت وجيز ، إلا أنه ومع التقدم الطبى ظهرت تقنية الغسيل الكلوى التى تعتمد على فلترة الدم وتنقيته من الشوائب من خلال جهاز متصل بأوردة المريض ، ومن ثم إعادته مرة أخرى إلى الدورة الدموية بالجسم ، ومن خلال هذا الإجراء الجديد أمكن إطالة عمر مريض الفشل الكلوى ، إلا أنه بدأت بعض الأعراض الجانبية الأخرى بالظهور ، ولاسيما إرتفاع أو إنخفاض ضغط الدم ، فضلا عن إختلال نسب العديد من الأملاح والعناصر المعدنية بالدم ، بما يخلفه من تأثيرات تؤثر على الحالة الصحية للمريض بشكل عام .
لذا وفى محاولة أخرى فى هذا الشأن فقد توصل الطب الحديث إلى إمكانية زراعة الكلى ، حيث يتم إستئصال كلية سليمة من شخص سليم وإعادة إستزراعها فى جسم مريض الفشل الكلوى لتحل محل الكلية المصابة ، ويتم إختيار المتبرع بناء على مجموعة من الإختبارات المعملية التى تشترط الحصول على نسبة توافق فى الأنسجة بين المتبرع والمريض لاتقل عن 90 % .
وقبل الإقدام على إجراء العملية الجراحية لابد من إجراء الإختبارات المعملية التالية ..
·       صورة دم كاملة .
·       سكر صائم وفاطر .
·       سرعة نزف وتجلط .
·       وظائف كلى وكبد .
·       عمل رسم كهربائى للقلب .
·       الخضوع لكشف طبى تحت إشراف طبيب باطنىى متخصص .

ويتم إجراء العملية تحت تأثير التخدير الكلى ، حيث يقوم الجراح بعمل شق جراحى فى الجانب السفلى من البطن أعلى مستوى عظمة الورك ، ليتم بعد ذلك فصل العضلات الموجودة بهذه المنطقة ، حتى يصل الطبيب إلى الكلية المعطوبة وإستبدالها بالأخرى السليمة ، من خلال فصل الأوردة والشرايين والتغذية العصبية المتصلة بالكلية المعطوبة ، ومن ثم إعادة توصيل كل ماسبق بالكلية السليمة ، ليتم بعد ذلك إغلاق طبقات البطن مرة أخرى بعناية فائقة .
وبعد خروج المريض من غرفة العمليات الجراحة تتم مراقبة مؤشراته الحيوية ( درجة الحرارة ، النبض ، الضغط ، معدل التنفس ) & كمية البول اليومية على مدار اليوم لمدة 7 أيام على الأقل ، مع عمل إختبارات وفحوصات معملية بصورة يومية دورية ، ولاسيما تحليل وظائف الكلى ، وذلك للوقوف على الكفاءة الوظيفية للكلى المستزرعة حديثا ، والتأكد من إستجابة الجسم لها .
كذلك ينبغى مراقبة أى أعراض جانبية محتملة قد تنشأ ، ولعل أهم هذه الأعراض مايلى ..
·       رفض العضو : أحيانا قد يقوم الجهاز المناعى برفض الكلية الجديدة بإعتبارها جسما غريبا ، ولتفادى هذا الأمر ينصح بتناول العقاقير المثبطة للمناعة قبل أسبوع من موعد إجراء العملية الجراحية ، على أن يستمر إعطائها مدى الحياة .
·       الإصابة بالعدوى : والتى تنشأ نتيجة تناول مثبطات المناعة التى تؤدى إلى إنخفاض كفاءة الجهاز المناعى للجسم ، مما يجعل الجسم معرضا للعدوى تحت أى ظرف ، وفى هذا الشأن ننصح بضرورة إتباع أساليب مكافحة العدوى بالإبتعاد عن أى مصدر عدوى ، وتجنب الأماكن المزدحمة سيئة التهوية .

·       إرتفاع ضغط الدم : والذى قد يكون أمرا عارضا يزول بمجرد قيام الكلية الجديدة بكامل قدرتها الوظيفية ، لكن فى حالة حدوث هذا الأمر ينصح بتناول بعض العقاقير المضادة لإرتفاع ضغط الدم .
تستقطب جزر المالديف ألاف السائحين شهرياً الذين يرون فيها جنة الله على الأرض وسواء كنا تبحث عن مكان مميز لقضاء عطلة شهر العسل أو بقعة مشمسة للاسترخاء و الاستجمام أو موضع راق لممارسة رياضة الغطس فإن المالديف يجب أن تكون على قمة القائمة.
تختلف جزر المالديف عن بقية البلاد السياحية في أنه لا يوجد بها عدد كبير من الفنادق حيث يقتصر وجود الفنادق والنزل على العاصمة فقط بينما تمثل المنتجعات السياحية أماكن الإقامة الرئيسية على بقية الجزر.
العيب الوحيد في المنتجعات السياحية في المالديف أنها مرتفعة الثمن، باهظة التكاليف حتى تلك التي تأتي في ذيل قائمة التصنيفات السياحية تظل أسعارها مرتفعة نظراً لتميز مواقعها وما تقدمه من خدمات.
أجمل المنتجعات السياحية في المالديف

-         منتجع جزيرة كوكوا
يصنف منتجع جزيرة كوكوا (Cocoa) كأجمل منتجع سياحي في جزر المالديف فهو  يتمتع بتلك الخلطة السحرية من الشواطئ الطويلة و الرمال البيضاء و المياه الفيروزية، كما تم تصميم الغرفات على هيئة مراكب الصيادين المستخدمة في القرون الوسطى مما منح المكان طبيعة خاصة.
ترتبط الغرف مع بعضها بجسر خشبي فوق الماء وتعد الإطلالات المميزة التي تقدمها نوافذ الغرف على الأفق خاصة في وقت الغروب أحد عناصر الجذب الرئيسية للمنتجع.

-         منتجع باروس المالديف
يضم منتجع باروس المالديف (( Baros Maldives Resort أكثر من 75 فيلا خشبية مصممة بتشكيلات منوعة لتلبية جميع الأذواق، يتميز منجع "باروس المالديف" بأنه يقدم العديد من خدمات الرفاهية مثل ينابيع المياه الساخنة، التدليك السويدي، تدليك الوجه و الجسد بالفواكه الاستوائية، شلالات المياه الترفيهية، بالإضافة إلى العديد من المطاعم ومراكز تعليم الغطس.

-         منتجع الفورسيزون
منتجع الفورسيزون في (Landaa Giraavaru) يمثل حالة فريدة من الجمال والخصوصية حيث يتيح المنتجع لنزلائه فرصة الاستمتاع بمساحة 44 فدان من المحميات الطبيعة التي تعتبر الوحيدة من نوعها في المالديف وإحدى المحميات التي تضمها هيئة اليونيسكو.

يمكن لنزلاء منتجع الفورسيزون السباحة مع السلاحف المائية ورؤية أسماك القرش في البحيرات الطبيعية الموجودة في المنتجع، كما يمكنهم الإقامة في أكواخ القش و الفيلات المصنوعة فوق مياه البحيرات.
تضم البورصة السياحية العالمية كل عام مدناً سياحية جديدة تصنف كأفضل المزارات السياحية للعام الجديد في نفس الوقت الذي تختفي فيه مدن أخرى، وتعتمد التصنيفات العالمية على عدة معايير منها مستوى رضا السياح و الزوار في الأعوام السابقة ومستوى الخدمات السياحية بالإضافة بالطبع إلى طبيعة وتفرد المدينة السياحية سواء من حيث معالمها الأثرية و التاريخية أو من حيث المشاهد والمناظر الطبيعية الساحرة.
قائمة أفضل 5 مدن للسياحة في 2017

-         مدينة كيب تاون، جنوب إفريقيا
تأتي مدينة "كيب تاون" عاصمة جنوب إفريقيا ضمن قائمة أفضل المدن السياحية لعام 2017م  لما تتمتع به من تراث ثقافي لا يمكن تجاهله بالإضافة إلى طبيعتها الخلابة.
-         مدينة لوس أنجلوس، الولايات المتحدة الأمريكية
تعتبر مدينة "لوس أنجلوس" الأمريكية من أكبر المدن الترفيهية في العالم بالإضافة إلى وجود العديد من المناطق الطبيعية و المناظر  الساحرة مما جعلها تتقدم في قوائم السياحة سواء محلياً أو عالمياً.

-         مدينة ميريدا، المكسيك
احتلت مدينة "ميريدا – Merida" المكسيكية مكانتها على قائمة أفضل 5 مدن سياحية في العالم بسبب تراثها الثقافي و طبيعتها الساحرة حيث تعد المدينة التي تمثل شبة جزيرة منطقة ساحرة سواء من حيث المشاهد الخضراء أو من حيث تميز أنواع الطعام.

-         بيستويا، إيطاليا
مدينة "بيستويا – Pistoia" إحدى مدن إقليم توسكاني الشهير في إيطاليا حيث تتصدر الطبيعة و المساحات الخضراء المشهد السياحي بالإضافة طبعا إلى العديد من المعالم الأثرية و التاريخية.

-         لشبونة، البرتغال
لا شك أن البرتغال دولة سياحية بامتياز فالمدرجات الخضراء فوق التلال و الجبال والقلاع الحربية القديمة و الحصون العسكرية الأثرية تضفي على مدينة لشبونة طابعاً خاصاً بالإضافة إلى انخفاض التكلفة مقارنة بغيرها من مدن أوربا السياحية.



مسجد قرطبة من أهم المعالم السياحية اللافتة في إسبانيا ويشتهر المسجد بمجموعة الأعمدة الضخمة كثيرة العدد التي تشكل مع الأقواس و القناطر أهم معالمه الجمالية.
بدأ بنا مسجد قرطبة عام 784م بعد فتح المسلمين للمدينة في نفس الموقع الذي كانت تحتله إحدى الكنائس القديمة, إلا أنه وبعد هزيمة العرب في الأندلس استولى المسيحيون على المسجد وتم تحويله إلى كنيسة كبيرة ببناء كنيسة فعلية داخل المسجد عام 1520م.

قد يبدو  شكل المسجد من الخارج مشابهاً لكثير من الكاتدرائيات في إسبانيا حالياً لكنه لا يزال يحتفظ في الداخل بفنون العمارة الإسلامية و العربية بالإضافة إلى ما أنماط أخرى أضيفت لاحقاً مثل الديكورات البيزنطية, الفارسية, القوطية و غيرها.
من أجمل ما يمكن زيارته داخل مسجد قرطبة منطقة "المحراب" خاصة مع وجود  زخرفات السقف التي تشبه الأصداف البحرية و الفسيفساء التي تغطي الجدران و الأعمدة الرخامية المصنوعة ككتلة واحدة.
لم تخلو المساحات المحيطة بالمحراب من لمسات الجمال و الروعة التي عكست طبيعة الفن المعماري الإسلامي في ذلك الوقت والتي تزينت بزخرفات الجص و الفسيفساء.

كما يعتبر صحن المسجد من المناطق الساحرة و الخلابة في مسجد قرطبة لذلك تتصدر دائماً صور الملصقات الدعائية الخاصة بالمسجد, فمزاوجة اللونين الأبيض و الأحمر مع إعادة استخدام بعض الأعمدة القديمة التي ترجع إلى معبد روماني تمنح المكان سحراً خاصاً.

كان عدد الأعمدة في صحن مسجد قرطبة يصل إلى 1293 عامود صنعت من مواد مختلفة مثل الرخام, الجرانيت, العقيق, الأحجار الخضراء لكن للأسف لم يتبق منها سوى 856 عمود فقط.
تتمتع إنجلترا بتنوع فريد في المقاصد السياحية يبدأ من الأماكن الأكثر قدماً في التاريخ مثل "ستونهنج" مروراً بالقلاع الحربية و المباني التاريخية التي أنشئت عبر فترات تاريخية مختلفة و انتهاء بالحياة العصرية و المعالم الحديثة للبلاد.
لكي تتحقق المتعة الكاملة في زيارة انجلترا يجب ألا يلتزم السائح بمكان واحد وأن يحاول التنقل بين العديد من المدن السياحية التي لكل منها شخصيته الخاصة وطابعه المميز.

من المدن السياحية الأثرية في إنجلترا مدينة "يورك" إحدى أقدم المدن الإنجليزية التي تضم عدداً من الأطلال التاريخية التي يرجع البغض منها إلى العصور الرومانية, العصور الوسطى و عصور الفايكنج أيضاً.
أفضل الطرق للتعرف على معالم مدينة "يورك" السياحية هي القيام بجولة استكشاف للأحياء  و الشوارع و المباني التاريخية التي يأتها على قمتها "كنيسة يورك" التي يرجع تاريخ وجودها إلى القرن الثامن الميلادي.
أمّا إذا رغبت في الحصول على تصور قريب من حياة الغزاة "الفايكنج" و أسلوب حياتهم ومعيشتهم في "يورك" فعليك بزيارة (JORVIK Viking Centre) وهو  أشبه بصالة عرض تعيد تجسيد حياة الفايكنج في المدينة.

مدينة "بريتون" مدينة تاريخية أخرى في إنجلترا لكنها ذات مميزات أخرى ربما أكثر جاذبية حيث أنها مدينة ساحلية تحظى بالعديد من الشواطئ الساحرة.
تقع "برايتون" على بعد ساعة واخدة بالقطار من العاصمة "لندن" مما يجعلها من أفضل الجولات السريعة التي يمكن القيام بها ليس فقط للسياح و إنما أيضاً للسكان المحللين الذين يجدون فيها متنفساً ومكاناً مثالياً للتنزه.

من أجمل الأماكن السياحية في "برايتون" منطقة "قصر بيير" ذات الممشى الخشبي الممتد على الشاطئ حيث توجد العديد من الأنشطة السياحية التي يمكن القيام بها بالإضافة إلى توافر الباعة الذين يبيعون كل شيء بدءًا من الأيس كريم اللذيذ و انتهاء بالأسماك المشوية.
رغم بشاعة الاسم "وادي الموت" إلا أنه في الحقيقة ليس إلا واحدة من أجمل المناطق الصحراوية في أمريكا الشمالية و التي تحتوي على العديد من الكثبان الرملية و المناطقة الملحية مما دفع الحكومة المحلية إلى إعلانها محمية طبيعية.

يقع "وادي الموت" في منتصف أقصى جنوب ولاية كاليفورنيا ممتداً باتجاه ولاية نيفادا على مساحة 3000 ميل مربع تحتوي خليج من الملح بعرض 4-16 ميل وعدد من الظواهر الطبيعية و الصحراوية الفريدة.
اكتشف "وادي الموت" مصادفة عام 1849م عندما كان بعض المغامرين يبحثون عن طريق سريع للوصول إلى الغرب الأمريكي مما أدى إلى فقدهم الطريق عبر الصحراء و اضطرارهم إلى ذبح الجياد التي كانوا يستخدمونها في التنقل للبقاء على قيد الحياة مما جعلهم يطلقون على المكان "وادي الموت".
بعد عدة سنوات لاحقه كرر نفس الأشخاص التجربة ولكن هذه المرة بغرض اكتشاف الذهب حيث اصطحبوا معهم العديد من العمال والراغبين في الثراء و قد اسفرت أعمالهم عن بعض الاكتشافات بالفعل لكنها لم تكن بالقدر الكافي لاستمرار العمل.
أماكن يمكن زيارتها في وادي الموت
من الأماكن التي يمكن زيارتها في "وادي الموت" ما يعرف باسم "خليج الشياطين" وهو مساحة واسعة من الأرض تظهر فيها نتوءات ملحية غريبة الشكل تمتد إلى لا نهاية بعدة ألوان مختلفة تجعل المكان يستحق الزيارة و التأمل.
من الأشياء التي لا يمكن توقع وجودها في مكان مثل "وادي الموت" البيوت و المنازل !! إلا أنه يوجد منزل واحد يطلق عليه قلعة "سكوتي" ويرجع بناؤه إلى أحد رجال أعمال شيكاغو الموسرين في القرن العشرين و يدعى "ألبرت جونسون".

لم يكن "جونسون" يستخدم المنزل الذي بني في ظروف شديدة الصعوبة نظراً لعدم وجود طرق لنقل مواد البناء سوى شهر واحد في السنة رغم أن مساحة المنزل الهائلة.
تعتبر قلعة "سكوتي" متحفاً حقيقياً بما تضمه من مقتنيات ثمينة مثل الأثاث و اللوحات الفنية ومجموعة ضخمة من الكتب وغرفة خاصة بالموسيقى تضم مجموعة من الآلات الموسيقية.
أما سبب تسمية المنزل باسم "قلعة سكوتي" فيرجع إلى قصة طريفة حيث استطاع أحد اللصوص المحترفين و الذي كان ضمن الفريق الذي اكتشف "وادي الموت" واستطاع اقناع من معه أنه يملك المنزل و ليس "البرت جونسون" سوى المصرفيّ الذي يدير أعماله وقد صدقه عدد كبير من الناس و أصبح اسم قلعة "سكوتي" هو الاسم الأشهر للمنزل.
ازدهرت السياحة في الهند في الفترة الماضية بشكل متسارع وليس في ذلك أي غرابة فعلى مستوى المساحة تحتل الهند المركز السابع من حيث الحجم على مستوى العالم, ومن حيث عدد السكان تعتبر في المركز الثاني, أما من حيث الحضارة و الثقافة فحدث ولا حرج.
تعتبر الحضارة الهندية من أقدم حضارات و الشرق و العالم وتكونت عبر قرون طويلة نتيجة امتزاج العديد من الثقافات و الأديان و المذاهب و التقاليد مما جعل من الهند حالة فريدة من نوعها سواء من حيث تنوع المعالم السياحية أو من حيث الاحتفالات و المهرجانات و الكرنفالات.
أماكن سياحية من الذهب في الهند
احتل الذهب مكانة خاصة في الحضارات الشرقية وصار في الأغلب رمزاً لكل ما هو نفيس ومقدس لذلك ليس من المستغرب أن تزين أماكن بأكملها في دولة كالهند بالذهب الصافي خاصة إذا كانت أماكن مقدسة لطائفة دينية.

من المعالم السياحية المزينة بالذهب في الهند "المعبد الذهبي" المكرس لعبادة "أمريستار" أحد اشهر  المعبودات الثقافية و الحضارية لطائفة السيخ.
بني المعبد عام 1577م بواسطة "رام داس" لكن المشهد الأبرز الجزء المذهب من المعبد و الذي يطلق عليه "هارمندير صاحب" والذي افتتح عام 1604م.
يعتبر المعبد من المزارات الدينية الأعلى زيارة من طائفة السيخ بالإضافة إلى بعض الطوائف الأخرى, أما من ناحية التصميم و المعمار فقد استوحي تصميم المعبد من نمط العمارة الإسلامية و الهندوس مما يجعله نموذجاً واضحاً على حالة التسامح الحضاري التي كانت تعيشها الهند في فترة من فتراتها.

أما المعلم السياحي الثاني في الهند الذي يرتبط بالذهب فهو "المدينة الذهبية" أو " جاسلامير" لكن ارتباطها هذه المرة لم يأتي لبنائها من الذهب الخالص كما هو الحال في المعبد الذهبي و إنما إشارة إلى الحجر الأصفر  الرملي الذي استخدم لبناء أغلب المدينة.
تعتبر المدينة الذهبية من أجمل المعالم الأثرية القديمة التي يمكن زيارتها في الهند حيث تقع فوق ربوة رملية عالية وتضم العديد من المباني القديمة ذات التصميمات الرائعة.