تقع مدينة سان سيباستيان الإسبانية في إقليم " الباسك" في شمال البلاد بالقرب  من خليج (Biscay) وترجع شهرة المدينة الرئيسية سياحياً إلى شاطئ (La Concha) أحد أجمل الشواطئ الخضراء في أوروبا.
وقد ساعد موقع مدينة سان سيباستيان بالقرب من الحدود الفرنسية و  تمتعها بطبيعة و مناخ معتدل على أن تصبح مقصداً سياحياً هاماً لراغبي فضاء العطلات في أجواء مشمسة على شواطئ البحر.
توجد العديد من الأنشطة السياحية التي يمكن القيام بها أثناء السياحة في سان سيباستيان حيث تنتشر في المدينة المنتزهات و  الأماكن الترفيهية بالإضافة إلى شوارع التسوق التي تقدم مزيجاً رائعاً من البضائع و الهدايا التذكارية.
من الأنشطة السياحية الأكثر شعبية بين زائري سان سيباستيان الصعود إلى قمتي (Monte Igueldo) و (Monte Urgull) للحصول على رؤية واسعة للمناظر الطبيعية من أعلى نقطة في المدينة و استخدام التلفريك في التنقل بين المناطق الجبلية الساحرة.

أما عن السياحة في مدينة بلباو – Bilbao  فالوضع مختلف قليلاً فالمدينة التي اشتهرت عبر فترات طويلة من التاريخ بأنها كمدينة صناعية و ميناء تجاري استطاعت في الفترة الزمنية السابقة أن تغير من جلدها لتصبح كمركز عصري للفنون و العمارة.

كما تتمتع مدينة بلباو  بطبيعة ساحرة حيث أنها تقع وسط تلال الباسك الخضراء وتضم العديد من المعالم السياحية المتميزة مثل متحف (Guggenheim) أحد ابرز المقاصد السياحية في المدينة بتصميمه وتركيباته الفريدة و الغريبة, ومتحف بلباو للفنون الجميلة الذي تأسس عام 1914م ويضم أكثر من 6000 قطعة عمل فني بدء من العصور الوسطى وحتى الأن.
مع وجود المعالم السياحية التقليدية مثل تاج محل في الهند و الأهرامات المصرية التي تجتذب ملايين السياح بسبب دقة و جمال تصميمها هناك مجموعة أخرى من المعالم السياحية الغريبة المنتشرة حول العالم التي قد لا يصدق البعض غرابة أشكالها و  خيالية تصميمها.
أغرب المعالم السياحية حول العالم

من أغرب المعالم سياحية في العالم منطقة "داللول" في إثيوبيا التي تشبه زيارتها زيارة لكوكب أخر غير كوكب الأرض فالألوان الرئيسية في هذه المنطقة هي الأصفر, الأرجواني, الأحمر, الأخضر  و التي تنتشر في كل مكان بشكل مبهج.
منطقة "داللول" منطقة حرارية تكثر فيها ينابيع الماء المعدنية التي تسبب هذه الألوان العجيبة بل إن زوار المكان يمكنهم سماع صوت فوران الماء تحت الأرض و لهذه المنطقة شهرة خاصة بأنها أعلى مناطق العالم ارتفاعاً في متوسط درجة الحرارة.

من المعالم السياحية الغريبة التي توجد في المنطقة العربية "جزيرة سكوترا" و التي تقع على بعد 250 ميل من دولة اليمن والي تعرف بأنها إحدى الأماكن البدائية التي لم تصل إليها أي تحديثات عصرية بعد.
من اشهر معالم جزيرة "سكوترا" أشجار "دماء التنين" التي تغطي مساحة واسعة من أرض الجزيرة و تشبه الأشجار المظلة المفتوحة بشكل عكسيّ, إلا أن الأغرب هو اوراق الشجرة الشائكة  خضراء اللون و لكن يجري بداخلها سائل أحمر يشبه الدم!!

أما بعيداً عن البيئة الصحراوية فهناك أيضاً وسط المروج الخضراء معالم سياحية غريبة مثل " تلال الشكولاتة" في دولة الفلبين وهي عبارة عن تلال من الصمغ تخرج على شكل أقماع ضخمة و كأنها مزروعة من قبل عماليق.
وتعزز الأساطير المحلية الكثير من الغموض حول هذه الأقماع التي يتراوح عددها ما بين 1250-1776 قمع فهناك اسطورة تقول أن هذه الأقماع ليست إلا دموع كائنات عملاقة خفية!!
أما سبب إطلاق اسم " تلال الشوكولاتة" على هذه الظاهرة الطبيعية فهو أن الجزء الخارجي من الحشائش الخضراء التي تغطي الأقماع يتحول إلى اللون البني الذي يشبه لون الشوكولاتة أثناء الموسم الجاف  مما يجعلها أقرب ما يكون إلى أقماع الشوكولاتة.


دولة كندا ثاني دول العالم من حيث المساحة و من أقل الأماكن من حيث الكثافة السكانية وبالطبع هي من أجمل البلاد من حيث الطبيعة و المشاهد الساخرة الخلابة, وتنقسم المدن الكندية إلى نوعين مدن كبيرة مثل "تورنتو" و مدن أخرى حدودية صغيرة.
في كل الأحوال تعتبر المدن الكندية بوابات إلى عالم السحر و  جمال المناظر الطبيعية الخلابة و بعض أفضل أماكن التزلج في العالم.
أجمل المدن السياحية في كندا

من أجمل المدن السياحية في كندا مدينة "فيكتوريا" عاصمة كولومبيا البريطانية التي تمنحها الجبال و المحيط مكانة خاصة وأفقاً يصعب مقاومة سحره و جماله.
تقع "فيكتوريا" في مقاطعة "فانكوفر" ولا تقتصر عوامل الجذب فيها على المشاهد الطبيعية النباتية فالمدينة تضم محميات طبيعية للفيلة و يمكن مشاهدة الحيتان في كل مكان حول الشاطئ.
من الأماكن المميزة للسياح في "فيكتوريا" الجانب الداخلي للميناء حيث تتواجد العديد من الأماكن التي يمكن تناول الطعام بها أو احتساء بعض المشروبات على خلفية طبيعية ساحرة.
لا تخلو مدينة "فيكتوريا" من مظاهر التأثر بالحضارة الإنجليزية سواء في بعض مظاهر الحياة أو حتى في أشكال وسائل التنقل مثل الحافلات و العربات التي تجرها الخيول.

أما مدينة "إدمونتون" فهي عاصمة لمقاطعة "البرتا" في أقصى الشمال حيث تستطع الشمس لأيام متواصلة خلال فصل الصيف.
تضم مدينة "إدمونتون" عدداً من المعالم السياحية الهامة مثل الحديقة التي تحمل نفس اسم المدينة وتعتبر متحفاً مفتوحاً و حياً لعرض تاريخ المدينة منذ عام 1759- 1920ميلادية, ولعشاق الحياة البرية هناك جزيرة " "Elk التي تعتبر بمثابة حديقة وطنية تضم أنواعاً من الأيائل و الحيوانات الأخرى.

تعتبر السياحة فرصة للاكتشاف و التعرف على الأشياء الطريفة و الغريبة في العالم من حولنا, وتزداد قيمة الرحلات السياحية كلما وفرت معالم أثرية تختلف عن المألوف و المعتاد.
السياحة في برشلونة تمنح السائح هذه المتعة و توفر له العديد من المعالم السياحية الغريبة و الطرفة التي لا تتكرر في أماكن أخرى لذلك ليس من الغريب أن تحظى برشلونة دون غيرها من مدن إسبانيا بجدول زيارات خاص ومنفرد.
معالم سياحية غريبة في برشلونة

من أشهر المعالم السياحية الغريبة و الطريفة في برشلونة (حديقة جويل - Parc Guëll) والتي هي في الحقيقة ليست حديقة بالمعنى التقليدي الذي قد يتبادر للذهن و إنما هي أشبه بضاحية كاملة كبيرة للأغنياء و الحالمين حسب الفكرة الأولى لمؤسسها.
بدأ تنفيذ المشروع في نهايات عام 1800 م على أمل أن يستقطب التصميم الإبداعي الغريب الأثرياء إلى الضاحية إلا الفكرة ورغم ما بذل فيها من خيال لم تلق أي نجاح حينئذ!!

أما الأن فتحولت حديقة جويل إلى حديقة عامة بما تضمه من منحوتات و  تماثيل غريبة  مغطاة بالفسيفساء والتي ليست المشاهد الوحيدة التي يمكن رؤيتها و الانبهار بها في الحديقة فهناك أيضاً الأروقة و السلالم و الأعمدة المصنوعة بأشكال إبداعية مثيرة للإعجاب.

من المعالم السياحية الطريفة و الغريبة و التي قد تتقاسم الشهرة مع حديقة جويل مبنى " كازاميلا - Casa Milà" الذي تم انشائه في الفترة من 1906-1910 م لحساب إحدى السيدات وزوجها الثاني الذي كان مولعاً بالأشياء الغريبة.
ترجع غرابة تصميم " كازاميلا" على قيام المعماري الشهير  " غاودي" ببناء المبنى بالكامل دون أن يستخدم الجدران لحمل الأحمال حيث استخدم الحديد بدلاً من ذلك وقاب بتشكيله على هيئة أعمدة و أقواس بأشكال غير منتظمة للوصول إلى  التصميم الدائري الحالي.

ومن الطريف أن الحكومة المحلية اعترضت حينئذ على تصميم المبنى و وصفته بأنه مثير للاشمئزاز إلا أنه في عام 1948 م أعلنت الأمم المتحدة أن مبنى "كازاميلا" قد اختير ليكون على قائمة اليونيسكو للتراث الإنساني.
ساعدت الطبيعة الساحرة للسويد على توافر عدة أماكن تصلح لأن تكون منتزهات و حدائق طبيعية, كما ساعد الموقع الجغرافي للبلاد على وجود ظواهر  فريدة تجتذب السياح من كل انحاء العالم مثل ظاهرة شمس منتصف الليل حيث تشرق الشمس طوال اليوم لعدة أسابيع!!
متنزهات  وحدائق ساحرة في السويد

-  حديقة ليزا بيرغ, غوتنبرغ
حديقة ليزا بيرغ في غوتنبرج في السويد واحدة من أشهر  و أكثر المنتزهات العامة شعبية حيث تجتذب الحديقة نحو ثلاثة ملايين زائر سنوياً بما تضمه من مجموعة متنوعة من الألعاب و النشاطات الجاذبة لشرائح مختلفة العمر مثل العاب الأطفال و مغامرات اكتشاف القصور المسحورة, والعاب المغامرة و  الإثارة, وسباقات السيارات العنيف وغيرها من الألعاب الأخرى.
تنشط حديقة ليزا بيرغ ضيفاً و شتاء على السواء و تستقبل زوارها بشكل مستمر من المواطنين المحلين و السياح خاصة في أيام الأعياد و الكريسماس التي تشهد تنظيمات خاصة من قبل إدارة الحديقة مثل افتتاح العديد من الأسواق و المطاعم و المقاهي لتقديم جميع وسائل الراحة و الترفيه و الخدمات لزوار المكان.

- -        حديقة أبيسكو الوطنية,لابلاند
ترجع شهرة حدائق أبيسكو الوطنية في السويد إلى كونها ترتبط بشروق الشمس لمدة 24 ساعة باليوم لعدة أسابيع فيما يعرف بظاهرة شمس منتصف الليل الشهيرة بالإضافة إلى العديد من المميزات الأخرى على راسها الطبيعة النباتية الساحرة للمكان و وجود عدة مظاهر على الحياة البرية الحيوانية.
تبلغ مساحة     Abisko National Park, Lapland حوالي 77 كيلومتر مربع وتستقطب عدداً كبيراً من السياح و المواطنين في فصلي الشتاء و الصيف للقيام بالمغامرات و الأنشطة الرياضية.

تقع حديقة أبيسكو على مسافة 100 كيلومتر غرب مدينة (Kiruna), وعلى مسافة 200 كيلومتر  من أقطار القطب الشمالي, ويتم الوصول إلى الحديقة عن طريق رحلات الطيران التي تنظم من العاصمة ستوكهولم إلى مدينة "كيرونا" مع وجود العديد من وسائل الانتقال الأخرى مثل الحافلات, التاكسي و القطارات.
تتمتع المانيا بالعديد من المعالم السياحية القديمة و الحديثة التي تعبر عن محطات هامة في تاريخ البلاد مثل القصور الأثرية و  بعض السجون ومعسكرات التعذيب التي تحولت إلى مزارات سياحية كما توجد الحدائق و المنتزهات و المتاحف و صالات العرض التي تقدم نماذج مختلفة من الفنون.
من أجمل المعالم السياحية الحديثة في المانيا " سوق رأس السنة في نورنبرغ" والذي ينشط في شهر نوفمبر من كل عام فتتحول المدينة بفضل هذا السوق إلى ما يشبه مدينة العجائب و الغرائب.

يقع سوق (Christkindlesmarkt) وسط المباني الأثرية و التاريخية في المدينة و هو أشبه بسوق ارتجالي تباع فيه الهدايا التذكارية و المصنوعات اليدوية مع وجود باعة الطعام و المشروبات الساخنة في الطرقات مما يحول الأمر إلى كرنفال احتفالي مفتوح.
وبالطبع لا يمكن زيارة المانيا دون الذهاب إلى برلين ليس فقط لأنها العاصمة و لكن لأنها من أكثر المدن التي تكشف بعد توحدها عن تاريخ المانيا بشكل دقيق خاصة فيما يتعلق بالتاريخ السياسي الحديث.

من أهم المعالم السياحية الحديثة في المانيا " مبنى الرايخستاغ" – مقر انعقاد البرلمان الألماني و الذي يرجع تاريخ انشائه إلى القرن التاسع عشر الميلادي لكنه شهد إعادة بناء في عام 1999م بإضافة قبة زجاجية تستحق المشاهدة.

يسمح للسياح بزيارة القبة الزجاجية و التقاط الصور الرائعة للمدينة من أعلى بل و يسمح لهم كذلك بزيارة غرف المداولات و النقاشات داخل البرلمان في أيام العطلات و في حالة عدم انعقاد الجلسات.
لاشك أن باريس من أعلى المقاصد السياحية التقاطاً للصور الفتوغرافية نظراً لما تضمه المدينة من معالم طبيعية و أماكن خاصة رائعة الجمال, إلا أن للغروب في باريس وضع مميز  يصلح ان تكون رؤيته هدفاً بحد ذاته من زيارة المدينة.
أجمل أماكن مشاهدة الغروب في باريس

من أهم الأماكن التي يمكن الاستمتاع فيها برؤية الغروب في باريس سطح "معهد العالم العربي-  Institut du Monde Arabe) الذي يحتوي عدة شرفات يمكن من خلالها الحصول على منظر بانورامي لمدينة باريس أو الاستمتاع برؤية الغروب أثناء احتساء كوب من الشاي العربي بالنعناع.
كما يمكن الحصول على رؤية للغروب بشكل واضح ورومانسي من على ضفاف قناة سانت مارتن التي تعتبر أحد الأماكن المفضلة لسكان باريس للصيد, أو بالتقدم ناحية الشمال الغربي قليلاً في اتجاه 
بحيرة (Bassin de la Villett).

أما إذا كنت تحرص على رؤية الغروب في باريس مختلطاً بالناس فهناك فرصة رائعة لتعيش هذه التجربة في الشوارع الخلفية لــ (Montmartre) حيث تبدو هذه المنطقة مزدحمة دائماً بالسكان الذين جاءوا ليحظوا بهذا المنظر المهيب.
تنتشر في هذه المنطقة الكثير من المقاهي الصغيرة حيث يمكن للسائح البقاء لاحتساء مشروب دافئ أثناء مشاهدة الغروب من نوافذ المقهى.

وللراغبين في التمتع بمنظر الغروب مع شعوب من ثقافات أخرى فيمكنهم زيارة الحي اللاتيني في باريس حيث يمكن من هناك الوصول إلى "البانثيون" ورؤية أبراج كاتدرائية نوتر دام الشهيرة ومشاهدة الغروب بين المعالم التاريخية الشهيرة.

رغم أن باريس تضم العديد من البساتين و الحدائق الخضراء التي تنتشر في ربوع المدينة إلا أن مشاهدة الغروب من حديقة لوكسمبورج يعني دائماً شيئاً مختلفاً.

تتجلى عظمة رؤية مشهد الغروب في باريس في حديقة لوكسمبورج في فصل الخريف حينما تمتزج الألوان مع السحاب في ساحة السماء مما يخلق جواً مثالياً لجولات السير سواء بمفردك أو مع شخص تحبه.