بلدة غموندين في النمسا

بلدة غموندين في النمسا

تقع هذه البلدة في النمسا العليا بجانب بحيرة ترونسي على نهر تارون وعدد سكانها حوالي 13.202 نسمة ومساحتها 63.49 كيلومتر مربع وهي مقصد سياحي شهير ومصيف رائع وتحتوي على مجموعة متنوعة من الغطاء النباتي مثل نباتات الصنوبر المخروطية وتحيط بهذه البلدة سلاسل جبلية قمة في الروعة مثل جبل ترانستين وارتفاعه 5446 قدم وجبل اللاكوجيل وارتفاعه 5150 قدم وجبل ويلدر كوجيل 6860 قدم
معظم سكان هذه البلدة نمساويين الأصل ونسبة وجودهم فيها 84% و1.5 % من دول الإتحاد الأوروبي الأخرى و10.2% من الأجانب الأخرين و1.2% أتراك و1.1%ألمان



بعض الأماكن الرائعة في هذه البلدة:

بحيرة ترونسي :

بحيرة رائعة الجمال ومقصد سياحي شهير وهي احد اهم الاسباب التي تجعل السياح يزورون هذه البلدة ومساحتها حوالي 24.5 كيلومتر مربع وعمقها حوالي 191 متر ويحيط بها جبل ترانستين يمكنك على هذه البحيرة التنعم بالإسترخاء والهدوء والتمتع بالمناظر الطبيعية وممارسة الرياضات المائية

قلعة شلوس اورت:

تقع على بحيرة ترونسي وأسسها هارت نديس عام 1080 م وتم إدخال التحسينات عليها في القرن الثالث عشر من قبل هارت نديس الخامس في عام 1244 وتم شراؤها من قبل الأخوة فريدريش ورين بريشت الأول وظلت القلعة ملكاً لهم حتى عام 1487م 
في الوقت الحالي تستخدم القلعة للدراسة من قبل الوزارة الإتحادية للأراضي والغابات وتستخدم القلعة كذلك بعض قاعتها كمطاعم ولإقامة حفلات الزفاف

كنيسة باريش:

وهي كنيسة رومانية كاثوليكية كانت في البداية كاتدرائية ومبنية على الطراز القوطي لكن فيما بعد أصبحت كنيسة وأعيد انشاؤها على هذا الأساس وكذلك عدلت مكان الجوقة داخلها وتم ترميم مبنى الكنيسة في عام 1946-1947 م ، ستجد داخل الكنيسة بعض الأعمال الفنية الرائعة وإحداها ثلاثة مذابح ضخمة وقام بنحتها النحات الباروك البارفيه

قاعة المدينة :

عندما ستصبح في ساحة المدينة لن تقاوم الذهاب الى قاعة المدينة التي تعود للقرن السادس عشر وهي قاعة مبلطة بسيراميك منسجم الشكل ورائع الجمال وقام بإنشائها المصنع ميسين الشهير

 قطار غموندين البطيء:

هذا القطار يأخذك في جولة مذهلة عبر بلدة غموندين حيث ستمر من قاعة المدينة إلى قلعة شلوس اورت وأماكن اخرى ستستمتع بمشاهدتها الرحلة تستغرق 20 دقيقة وتكلفة التذكرة 1.50 يورو


إحداثيات البلدة :   47° 55′ 5″ N, 13° 47′ 58″ E    

الموقع الإلكتروني :هنا





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق