افضل المناطق السياحية في النرويج

أفضل مناطق الجذب السياحي في النرويج

هناك العديد من مناطق الجذب السياحي في النرويج، فالمعروف عن دولة النرويج شهرتها بالمناظر الطبيعية الخلابة، وبغرب البلاد تجد المضايق الطويلة على طول الخلجان، يحيطها من الجوانب الجبال الشاهقة حيث تخترق البحر. والمضيق البحري في النرويج تم تضمينه في قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي. 

الغالبية العظمي من أراضي النرويج برية صخرية، مع الكثير من المناطق الغير مأهولة، بعضها تم تحويلها إلى متنزهات وطنية، بينما البعض الأخر ما زال أرضاً بكر لم يصلها البشر.

وبالرغم من أن النرويج ترتفع بشدة عن سطح البحر، وتقريباً في نفس ارتفاع الاسكا وجرينلاند وسيبيريا ولكن مناخها أفضل بمراحل من مناخ تلك المناطق.

واليكم أهم مناطق الجذب السياحي في النرويج

الكاب الشمالي



The North Cape يقع على ارتفاع 1،000 قدم من سطح البحر، وهذا الجرف المرتفع يعد أعلى نقطة في شمال أوروبا. والكاب الشمالي هو منطقة الجذب السياحي الأهم في النرويج حيث رحلات السفاري هناك لا تنقطع ليتابع السياح الطيور البحرية والكاب الشمالي هو أفضل المناطق في العالم التي قد تشاه فيها شمس منتصف الليل أحد أهم الظواهر الطبيعية حيث لا يوج ليل في المنطقة بفترة الصيف.

مضيق Geirangerfjord البحري



هو واحداً من أهم مواقع التراث العالمي في النرويج، وهناك تجد مساقط المياه الثلاثية. ومنطقة الشقيقات السبع مع سبعة شلالات. والأنشطة الأكثر شعبية في المنطقة هي التنزه والصيد وتأجير القوارب والزوارق وهناك أيضاً الشركات السياحية التي تقدم الجولات السياحية عبر المضيق البحري.

أوسلو


عاصمة النرويج هي Oslo وكذلك هي المدينة الأكبر في الدولة، وهي المركز التجاري للنرويج، وتصنف المدينة كونها واحدة من المدن المتميزة في جودة الهواء بها، وهناك العديد من مناطق الجذب السياحي في أوسلو مثل المتاحف الوطنية والأماكن الثقافية.

متنزه Vigeland في أوسلو 



هذا المتنزه هو واحداً من أهم معالم الجذب السياحي في النرويج، يزورها سنوياً ما يزي عن المليون زائر، وتحتوي الحديقة على أعمال Gustav Vigeland النحات النرويجي الشهير مع أكثر من 200 رائعة من روائعه. وأهمها تحفة "Monolitten" المستدقة المكونة من قطعة واحدة من الجرانيت الأبيض.

بلدة تروندهايم 



بلدة Trondheim تتميز بمبانيها التاريخية، حيث لا يزال يمكن للزائر الشعور بالتراث القديم وسط شوارع المدينة، حيث تتميز المدينة بالتراث الثقافي الغني، ونشاطاتها الكثيرة والمتنوعة من حفلات موسيقية وفنية وثقافية جعلتها واحدة من أكثر بلدات شمال أوروبا زيارة.