برنامج سياحي لزيارة المالديف

برنامج سياحي لزيارة المالديف

جزر المالديف الرائعة والتي تقع في المحيط الهندي والتي تتألف من سلسلتين مؤلفتين من ستة وعشرين جزيرة مرجانية ومعظمها تتمتع بشواطئ رملية بيضاء ونباتات متنوعة وتعد من أهم المقاصد السياحية في العالم حيث يزورها تقريباً 800000 سائح سنوياً وهي مكان مناسب لقضاء عطلة مناسبة والحصول على المتعة المطلوبة حيث يمكن للسياح ممارسة الرياضات المائية مثل الغوص والصيد واستكشاف آلاف الأسماك ورؤية أجمل الشعاب المرجانية 

في يومك الأول وعند وصولك لجزر المالديف يجب عليك أولاً أن تختار مكان إقامتك وأنصحك بالإقامة في فنادق أحد المنتجعين التاليين :
منتجع جزيرة صن وسبا Sun Island Resort And Spa :
وهو أفضل منتجع في جزر المالديف ويوفر إقامة رائعة مزينة بزهور غربية استوائية والخضرة الجميلة والبحيرات الخلابة ويعتبر هذا المنتجع هو الأكثر فخامة في جزر المالديف حيث أن فنادقه توفر إقامة مريحة ووسائل راحة حديثة لذلك اتجه عند وصولك لهناك ولا تتردد أبداً


منتجع جزيرة بيادهو Biyadhoo Island Resort :
وهو واحد من أجمل منتجعات جزر المالديف كما توفر لك إقامة مريحة رائعة في فنادقها التي تمتلك أجمل الإطلالات الخلابة ومطاعمها التي تقدم أشهى المأكولات وأطيبها كما أنها تعتبر واحدة من أفضل بيوت الشعاب المرجانية ويقدم المنتجع فرص لممارسة أجمل الرياضات المائية كالغوص لذلك إذا كنت تبحث عن منتجع يوفر لك كل هذا فما عليك سوى اختيار بيادهو



خصص يومك الثاني لزيارة بعض الأماكن التاريخية والتجول بينها والتعرف على تاريخها وأنصحك في هذا اليوم بزيارة مسجد الجمعة القديمة Old Friday Mosque وهو أقدم مسجد يمكنك دخوله وقد شيد المسجد في عام 1658 م في عهد السلطان إبراهيم اسكندر ويتألف من ثلاثة أجزاء جزء أمامي لإمامة الصلاة وقسم أوسط وقسم خلفي ويتمتع المسجد بتصميماته ونقوشاته الإسلامية سواء من الخارج أو الداخل كما أن جدرانه حجرية مرجانية ومنحوتة بكتابات عربية رائعة الجمال ويمكنك اكتشاف الثقافة الإسلامية المالديفية هناك كما يحيط المسجد بمقابر أقيمت لذكرى السلاطين ولأبطال النبلاء وتعود تاريخها للقرن السابع عشر


ثم توجه لزيارة المتحف الوطني National Museum وهو متحف يعكس تاريخ جزر المالديف ويتألف من مبنين مبنى قديم أو أصلي ومبنى حديث وكلاهما يعكسان تاريخ جزر المالديف وافتتح المتحف الأصلي في 11 نوفمبر عام 1952 م من قبل رئيس الوزراء محمد أمين ديدي بهف الحفاظ على تاريخ الجزيرة ويتألف المبنى الأصلي من ثلاث طوابق قديمة وهذا المتحف هو الجزء الوحيد المتبقى من قصر المالديف الملكي القديم واما المتحف الحديث تم بناؤه من قبل الحكومة الصينية ويضم كلاهما الكثير من التحف التاريخية والقطع الأثرية مثل الأثاثات والأزياء والأحذية والنقود المعدنية والحلي والأسلحة والدروع لذلك إذا أردت أن تعرف أكثر عن هذه الجزر فما عليك سوى زيارته


أما يومك الثالث فلتجعله مليئاً بالإنتعاش والمتعة وقم بزيارة شواطئ الجزيرة ومحاولة القيام برياضة الغوص وستجد مواقع عديدة للغوص في مياه المالديف المذهلة واكتشاف تشكيلات رائعة للشعاب المرجانية والحياة البحرية تحت سطح البحر الأزرق العميق وإذا كنت تبحث عن بقع غوص مؤمنة وتفي بالغرض ستجد في المرتبة الأولى HP Reef و توفر لك ذلك وبكل سهولة وفي المرتبة الثانية ستجد Banana Reef وفي كلاهما ستجد عدد لا يحصى من الأسماك من مختلف الألوان والأحجام والأشكال لذلك لا تضيع الفرصة وانطلق


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق