لصحتك تعرف علي فوائد الجزر



لاشك أن الجزر يعتبر بمثابة منجم غنى بالمعادن والأملاح والفيتامينات ، كل ماعليك هو أن تأكله بأى صورة ، سواء كان نيئا فى طبق السلاطة ، أو مطبوخا مع أحد أطباق الخضروات اللذيذة .
وتنبع الأهمية القصوى للجزر فيما يحتويه من نسبة عالية من مادة البيتاكاروتين ، تلك المادة التى تتحول بفعل بعض إنزيمات الجسم إلى فيتامين ( أ ) ، ولايقتصر الأمر على هذا فحسب ، بل يحتوى الجزر على كميات عالية من فيتامين ( ك ) والذى يلعب الدور الرئيسى فى تفعيل عمل عناصر تخثر الدم فى حالات الإصابة أو الجروح .
أيضا يحتوى الجزر على نسب معقولة من السكريات والبروتينات ، مع نسبة محدودة من المواد الدهنية ، ليعطينا فى النهاية إجمالى سعرات حرارية محدود قياسا بما يحتويه من مكونات ، مما يجعل منه خيارا لابأس به لراغبى إنقاص وزنهم ، نظرا لحالة الشعور بالشبع والإمتلاء التى يتركها بمجرد تناول القليل منه .
ويستمد الجزر قيمته الغذائية من فيتامينات ( أ ، ك ، جـ ) والتى تعمل جنبا إلى جنب ، لتلعب دورا هاما فى الحفاظ على كفاءة الجهاز المناعى بالجسم ، وعلى سلامة وصحة الأسنان والعظام والأنسجة الرخوة فى الجسم كالجلد ، إضافة إلى دوره فى الخصوبة والرضاعة ، كما أنه لازم لصنع المركبات الصبغية التى تعطى شبكية العين لونها المميز ، والتى تمكننا من وضوح الرؤية ، ولاسيما فى حالات خفوت الضوء .

أيضا فإن مركب البيتا كاروتين ذو خاصية مضادة للأكسدة ، ولايتوقف دوره على توليد فيتامين ( أ ) فحسب ، وإنما يقوم بتحطيم مواد ضارة توجد بالجسم ، وتعرف بالجذور أوالشقائق الحرة ، وهى المواد التى تسهم فى تكوين الخلايا السرطانية ، وفى ترسب الكوليسترول على جدران الشرايين ، فضلا عن تدهور القدرات الذهنية لخلايا الدماغ .
وعلى نفس السياق يحتوى الجزر على مركب الألفا كاروتين ، وقد أكدت الدراسات الحديثة على قدرة هذا المركب فى تثبيط العوامل المساهمة فى نمو الخلايا السرطانية بدرجة تفوق نظيراتها من مركبات البيتا كاروتين .

أما مادة فايتو الكيميائية والتى يزخر بها الجزر فتعمل على الوقاية من الأمراض ، من خلال إبطاء الشيخوخة ، زيادة المناعة ، ضمان توازن عمل الهرمونات بالجسم ، تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان ، إضافة إلى مقاومة الإلتهابات الفيروسية والبكتيرية والذاتية بالجسم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق