فوائد البروكلى فى علاج السرطان



يعتبر البروكلى من الأطعمة التى توجد على مدار العام ، ويؤكل نيا أو مطبوخا .. والبروكلى قليل السعرات ، وبالرغم من ذلك فهو غنى بالعديد من العناصر الغذائية الهامة مثل : الالياف الغذائية ، المنجنيز ، البوتاسيوم ، التريبتوفان ، أوميجا – 3 ، الحديد ، الكالسيوم ، الزنك ، علاوة على فيتامينات ( ب1 ، ب3 ، جـ ، د ) .
ويحتوى البروكلى شأنه شأن بقية الخضروات الورقية الداكنة على مواد مضادة للأكسدة ، والتى تسهم بفعالية كبيرة فى محاربة الخلايا السرطانية ، حيث تقوم تلك المواد المضادة للأكسدة بتثبيط الإنزيمات المسئولة عن تحليل هرمون الإستروجين ، ومن المعلوم أن هرمون الإستروجين هو المحفز الأساسى لنمو الخلايا السرطانية .
وعلى نفس الصعيد تقوم مضادات الأكسدة أيضا بخفض نشاط عمل بعض الإنزيمات الضارة التى قد تتواجد بالجسم ، هذه الإنزيمات تؤدى إلى إضطرابات جينية بالخلايا ، وبالتالى تحفز نمو الخلايا السرطانية وتكاثرها .

ولقد أثبتت الدراسات المعملية أن البروكلى بما يحتويه من عناصر غذائية له دور فعال جدا فى بعض الأورام السرطانية المتخصصة ، لعل أهمها : سرطان الثدى لدى النساء ، سرطان القولون ، علاوة على سرطان البروستاتا .
أيضا فقد ظهرت لاحقا بعض الفوائد الصحية الإضافية بالبروكلى ، فقد وجد أن البروكلى ذو تاثير إيجابى على جرثومة المعدة التى تعرف ببكتريا ( الهيليكو باكتر بايلورى ) ، حيث يقوم البروكلى بالقضاء على جرثومة المعدة ، أو التقليل من معدل تكاثرها بالمعدة على أقل تقدير .
ونتيجة لهذا التاثير المذهل ، فإن البروكلى لم يتوقف عند هذا الأمر ، إذ إمتد ليشمل الوقاية من الضرر الذى قد تتسبب به هذه البكتريا ، حيث يخفف البروكلى من حدة نشوء قرحة المعدة ، أو إلتهاب جدارها المبطن ، أو حتى أورام المعدة بنوعيها الحميد والخبيث .. لذا ينصح الأطباء دائما بتناول البروكلى فى حالة حدوث إعتلال صحى بالمعدة أيا كان العامل المسبب له .

وختاما .. لاتزال بعض التأثيرات الصحية الأخرى قيد الدراسة ، فقد أشارت بعض الدراسات الأولية إلى فائدة محتملة للبروكلى للوقاية من الآثار الضارة لأشعة الشمس ، والتى قد ينتج عنها سرطان الجلد ، لكن عموما يظل البروكلى أحد أهم الأطعمة النباتية المفيدة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق