كيف نحصل على فيتامين د


يعتبر فيتامين ( د ) من أهم الفيتامينات التى يحتاجها الجسم إن لم يكن أهمهم على الإطلاق ، فنقص هذا الفيتامين يؤدى إلى مشاكل صحية خطيرة منها على سبيل المثال لا الحصر : مرض الكساح وتشوه الهيكل العظمى والأطراف عند الصغار ، علاوة على لين العظام وضعف العضلات عند الكبار والبالغين .
ويمكن الحصول على فيتامين ( د ) من مصدرين لاثالث لهما .. وهم :
·       أشعة الشمس : ويمثل المصدر الرئيسى للحصول على فيتامين ( د ) إذ أنه يمثل مايقرب من 85 % مما يحتاجه الجسم ، لكننا للأسف نعانى من قصور حاد من هذا المصدر نظرا لإنتشار المخاوف المتعلقة من الإصابة بسرطان الجلد الناتج عن التعرض للشمس ، فضلا عن الإسراف فى إستخدام الكريمات والمرطبات الجلدية الواقية من أشعة الشمس .. وعموما فإننا ننصح بضرورة التعرض للشمس بصفة دورية لمدة 10 – 15 دقيقة ثلاث مرات أسبوعيا ، مع زيادة المدة قليلا للأشخاص ذوى البشرة الداكنة .
·       الأطعمة : من الملاحظ أن فيتامين ( د ) يوجد فى أنواع قليلة جدا من الأطعمة ، وبنسب قليلة كذلك ، لذا فمن الصعب الإعتماد على الأطعمة كمصدر أساسى فى الحصول على مايحتاجه الجسم من فيتامين ( د ) .. وعموما يوجد فيتامين ( د ) فى الأطعمة التالية : الزيوت السمكية مثل زيت كبد سمك القد والسلمون والتونة والسردين والرنجة والماكريل ، علاوة على صفار البيض والكبدة .

ولايكتفى فيتامين ( د ) بمقاومة أمراض الكساح ولين العظام ، بل إنه يقوم بحمايتنا من أمراض القلب والسرطان ، وقد أكدت دراسة حديثة أن تناول جرعة يومية من فيتامين ( د ) يمكن أن تخفض من خطر الإصابة بسرطان الثدى والأمعاء ، وهما من أخطر الأنواع التى يمكن أن تسبب الوفاة .

وعلى نفس السياق فإن فيتامين ( د ) يساعد فى حماية الجسم ضد مقاومة الإنسولين ، والذى يعتبر المرحلة الأولى لتطور مرض السكر .. بإختصار يسهم فيتامين ( د ) فى حماية جهاز المناعة ، وتفعيل دوره فى التصدى للأخطار التى تؤدى إلى تدمير الخلايا المنتجة للإنسولين فى البنكرياس .
وعلى صعيد آخر فإن نقص فيتامين د قد يؤدى إلى مشكلات صحية خطيرة ، والتى تتمثل فى الإصابة بالكساح لدى الأطفال أو لين العظام بالنسبة للبالغين .. أيضا فقد لوحظ وجود إرتباط وثيق بين الإصابة بمرض السكر ونقص مستوى فيتامين د ، وكذلك لايمكننا إغفال الدور الذى يلعبه هذ الفيتامين فى تحسين كفاءة الجهاز المناعى الذى يعتبر الخط الدفاعى الأساسى فى محاربة الأمراض والقضاء عليها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق