معتقدات خاطئة حول أقراص منع الحمل



مع الإستخدام المنتشر لأقراص منع الحمل ، ظهرت بعض المعتقدات الخاطئة التى وجدت طريقها فى الإنتشار ، لتصبح حقائق راسخة للحميع دون إستثناء بالرغم من كونها حقائق خاطئة .. ومن خلال السطور القادمة نقوم بتسليط الضوء على أبرز هذه الحقائق الخاطئة ، وذكر مايخصها من تصحيح .
·       زيادة الوزن : يعتقد العامة أن حبوب منع الحمل تؤدى إلى زيادة فى الوزن ، لكن أتت الدراسات الحديثة لتشير خطأ هذا الإعتقاد ، فكل ماقد تتسبب به هذه الأقراص ينحصر فى زيادة كمية الماء بالجسم دون ترسيب أى خلايا دهنية ، مما يعطى الشعور بالسمنة الخاطئة .
·       إرتفاع ضغط الدم : على عكس ماهو شائع فإن اقراص منع الحمل لاتؤدى إلى إرتفاع ضغط الدم ، بل إنها قد تؤدى بصورة غير مباشرة إلى زيادة ضغط الدم لمصابى ضغط الدم المرتفع ، وذلك من خلال زيادة نسبة الكوليسترول الخفيف بالدم ، لكنها لاتؤثر على الأصحاء ذوى ضغط الدم الطبيعى ، لذا يفضل عدم إستخدام تلك الوسيلة للسيدات اللاتى يعانين من ضغط الدم ، وإستبداله باللولب النحاسى ، فهو أفضل وسائل منع الحمل فى مثل هذه الظروف .

·       إختلال الدورة الشهرية : من اكثر المعتقدات الخاطئة إنتشارا هو أن تلك الأقراص تؤدى إلى إختلال الدورة الشهرية وزيادة كمية دم الحيض ، وقد أتت الدراسات الحديثة اتثبت عكس ذلك تماما ، فتلك الأقراص يمكن إستخدامها فى علاج حالات إضطرابات الدورة الشهرية ، والتقليل من آلام الحوض الموضعية التى قد تصاحبها ، مع خلال إعادة تهيئة الحالة الهرمونية للجسم وضبطها .

·       الإصابة بالأورام السرطانية : تعتبر الإصابة بالأورام السرطانية هاجس مخيف لدى قطاع عريض من السيدات ، وقد وجد هذا الهاجس طريقة إلى نسبة كبيرة منهم من خلال أقراص منع الحمل ، وعلى الرغم من ذلك فإن الدراسات الميدانية أكدت أن اقراص منع الحمل تقلل من فرص الإصابة بالأورام السرطانية ، ولاسيما سرطان الرحم والمبايض .. ولأن معدل إحتمالية الإصابة بالأورام السرطانية لدى النساء تزيد عند بلوغ مرحلة سن الياس " 45 عام فأكثر " ، لذا يوصى الأطباء بتناول أقراص منع الحمل بصورة دورية ، ليس بهدف منع الحمل ، وإنما للوقاية من الإصابة بالسرطان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق