إلتهاب الجيوب الأنفية



هاقد أتى فصل الشتاء لتأتى معه قائمة من الأمراض ليست بالقصيرة ، وعلى الرغم من أن إلتهاب الجيوب الأنفية ليست أكثر هذه الأمراض شيوعا وإنتشارا ، إلا أنه فى نفس الوقت من اكثر الأمراض التى تسبب معاناة للمريض ، والتى تجعله يشكو منها مر الشكوى ، ولاسيما أنه مرض يصعب الشفاء منه تماما ، إذ أن الهدف الأساسى فى محاربة هذا المرض هو تحجيمه والتقليل من أعراضه المؤلمة التى يمر بها المصاب ، ولاسيما الصداع المزمن .
والجيوب الأنفية عبارة عن أربعة تجاويف توجد داخل عظام الوجه ، وتكون مملؤة بالهواء ، ويبطن هذه التجاويف الأربعة غشاء مخاطى يفرز مادة مخاطية سائلة ، لكن عند إلتهاب الجيوب الانفية تتحول تلك المادة السائلة إلى قوام غليظ لزج ، ليتراكم داخل تلك التجاويف ، مسببا زيادة فى الضغط داخلها ، ويبدأ الشعور بآلام الصداع .
ويرجع سبب الإصابة فى الأساس إلى العدوى البكتيرية ، فضلا عن بعض المثيرات والمحفزات التى تدعم الإصابة ، ويعد البرد هو أحد أهم هذه المحفزات ، فضلا عن المحفزات ذات الدرجة الأقل من الأهمية مثل : دخان السجائر ، الزوائد الأنفية ، التغيرات المفاجئة فى الضغط الجوى عند الطيران أو الغوص فى المياه .
وتشير الدراسات الإكلينيكية أن الضغط المؤلم هو العرض الرئيسى ، ويختلف الألم من مريض لآخر طبقا لموضع الجيوب الملتهبة ، ففى حالة إلتهاب الجيوب الأمامية ، يكون الألم محصورا فى منطقة الجبهة ، أما فى حالة الجيوب الفكية ، فيكون الألم محصورا فوق الوجنتين أو فى الفك العلوى والأسنان العلوية ، أما الجيوب المصفوية فيكون الألم المصاحب لها خلف العينين تماما ، فى حين يكون الألم أعلى الرأس فى حالة الجيوب الوتدية .. ويلاحظ أن الألم يزداد فى حالة الإنحناء للأمام .

ويشكو مريض الجيوب الانفية كذلك من بعض الأعراض المتفرقة ، والتى تشمل : إحتقان الأنف ، إفرازات من الأنف تميل إلى اللون الداكن ، والذى عادة مايكون مصحوبا بفقدان لحاسة الشم أو التذوق .
ولعلاج الجيوب الانفية ، أو – للدقة – تحجيم المرض والتقليل من أعراضه ينبغى إتباع النصائح التالية :
·       عمل جلسات إستنشاق للبخار ، وذلك بهدف إذابة المخاط اللزج بالجيوب الأنفية ومنع تراكمه بالداخل .
·       إستخدام البخاخات مزيلات الإحتقان لنفس السبب المذكور أعلاه .
·       إستعمال بخاخات الماء المالح بهدف تسييل المخاط ، وغسل وتعقيم الجيوب الانفية من البكتريا التى قد تتواجد بالداخل .
·       فى حالة وجود حساسية ينبغى إستعمال البخاخات الإسترويدية ، ولاسيما فى الحالات المزمنة .
·       إستخدام الإسبرين وكمادات الماء الدافئ على المنطقة المتضررة للتخفيف من حدة الآلام .

·       إستخدام المضادات الحيوية بناء على توجيهات الطبيب المعالج ، ولاسيما أن المضادات الحيوية ليست شرطا أساسيا فى كل مصاب بالجيوب الأنفية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق