كيف تستعدين للحمل ؟



مما لاشك فيه أن الحمل وإنجاب الأطفال هو حلم وحق مشروع لكل المتزوجات ، لكن أحيانا قد تحدث بعض الأمور البسيطة فى ظاهرها ، والتى قد تؤدى فى حالات كثيرة إلى تأخر الإنجاب ، أو حدوث تشوهات للجنين .. لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة ، سنقوم بتسليط الضوء على بعض النصائح والإحتياطات ، والتى ينبغى إتباعها كى تحظى كل سيدة بحمل سليم ، دون أى متاعب أو مشكلات صحية ، قد تؤثر على نمو الجنين وتطوره .
·       يلعب الغذاء دورا هاما فى الحصول على حمل سليم ، لذا ينبغى إتباع نظام غذائى متوازن ، مع التركيز على البروتينات والفواكه والخضروات الطازجة ، والإبتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة المعلبة أو المحفوظة .
·       يؤثر التدخين بصورة مباشرة على معدل الخصوبة ، كذلك قد يعرض الحامل إلى خطر الإجهاض ، أو الولادة المبكرة .. لذا ينبغى الإبتعاد عن التدخين تماما بنوعية السلبى والإيجابى .

·       كذلك تعتبر السمنة وزيادة الوزن المفرطة أحد الأسباب التى تؤخر الحمل ، حيث أنها تقلل من معدل وكفاءة التبويض ، وعلى نفس السياق فإن هذا الأمر يؤثر على الحامل بصورة سلبية ، حيث يزيد من إحتمالية إصابتها بسكر الحمل أو إرتفاع ضغط الدم ، والذى يمهد لاحقا للإصابة بتسمم الحمل .
·       وعلى صعيد آخر ، فإن إنخفاض الوزن بصورة ملحوظة ، قد يؤدى كذلك إلى حدوث خلل فى التبويض وتأخر الحمل ، كذلك فى حالة حدوث الحمل ، فإنه قد يؤدى إلى ضعف الجنين ، وبالتالى حدوث الإجهاض ، أو ولادة الطفل مبكرا .
·       ينصح كل راغبة فى الحمل بعدم تناول أى دواء إلا بعد إستشارة طبيب متخصص ، وذلك للوقوف على مدى تأثيره على الخصوبة ، كذلك يمنع منعا باتا تناول الحامل أى دواء إلا بعد إستشارة الطبيب ، كيلا يؤثر بصورة سلبية على الجنين .

·       ولزيادة معدل الخصوبة ، وتجنب إصابة الأجنة المستقبلية بالتشوهات ، أو حتى العيوب الخلقية ، ينصح بتناول أقراص حمض الفوليك بصورة يومية ، بمعدل قرص يوميا صباحا ، وحتى حدوث الحمل ، ومرور الأشهر الثلاثة الأولى منه .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق