ماهو الحزام النارى ؟



الحزام النارى هو مرض يصيب عادة كبار السن ، وذوى المناعة المنخفضة ، وهو مرض غير معدى فى أغلب الأحوال ، وتتركز الإصابة عادة فى مناطق الصدر والرقبة والوجه ، إلا أن إحتمالية إصابة المرض لأى جزء من الجسم تظل قائمة .
ويشكو المريض فى بداية الأمر من ألم حارق فى منطقة معينة من الجسم ، لكن خلال 36 – 48 ساعة يبدأ الجلد الذى يغطى تلك المنطقة من الجسم بالإحمرار ، لتظهر بعد ذلك مجموعة من الحويصلات التى تحتوى على سائل شفاف ، سرعان مايجف تاركا بعض القشور ، التى تجف وتتلاشى بدورها تدريجيا خلال اسبوعين على أقصى تقدير ، ليعود الجلد كما كان وعلى سابق عهده ، لكن يظل الألم الحارق موجودا ، ليعيش المريض فى معاناه قد تصل إلى شهور وربما سنوات .
وتكمن خطورة الحزام النارى فى المضاعفات التى يتضمنها هذا المرض ، فالألم الحارق ذو المنشأ العصبى هو أحد أهم واشهر هذه المضاعفات ، لكن أحيانا قد تتطور بعض المضاعفات الأخرى ، مثل : إلتهاب السحايا المخية ، أو وجود خلل فى العصب الثلاثى ، مما يؤدى فى كثير من الأحيان إلى فقدان لحواس التذوق أو السمع أو حتى البصر .

وعلى عكس ماهو شائع ، فإن الحزام النارى يختفى ويتلاشى تدريجيا دون علاج ، لكن تظل الحاجة إلى بعض الأدوية والعقاقير ، وذلك فى محاولة منا لتحجيم المرض ، والتخفيف من الأعراض قدر الإمكان ، كما يلى ..
·       أقراص بنادول إكسترا ، أو ماركوفين إس آر 400 ، بمعدل قرص كل 8 ساعات .. وذلك بهدف تسكين الألم والتقليل من التفاعلات الإلتهابية التى قد تحدث بخلايا الجلد .
·       أقراص مضادة للهيستامين مثل أليرجيل أو فينادون ، بمعدل قرص كل 8 ساعات ، وذلك للقضاء على الحكة التى قد تنشأ فى أحيان كثيرة .
·       لامانع من إستخدام بعض الأدوية المضادة للفيروسات ، للتقليل من حدة المرض ، وتجنب ظهور مضاعفاته المحتملة ، ولعل أفضل هذه الأدوية ، عقار آسيكلوفير أو كما يعرف فى السوق بإسم زوفيراكس .

وللوقاية ينبغى الإهتمام بالنظافة الشخصية ، مع الحرص على أخذ اللقاح الواقى ، ولاسيما فى حالات كبار السن ، والمصابين بالأمراض المناعية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق