اكثر شخص سافر بالعالم


ستيف روثستاين هو ببساطة رجل يعشق السفر و يتخذه هواية له , و ليرضي رغبته الجامحة بالتنقل بين البلدان اشترى بطاقة سفر ذهبية من الشركة الأمريكية للطيران "American Airlines" في عام 1987 لتمكنه من السفر طول الحياة و لمدة مفتوحة مجانا .
عبر هذه البطاقة سجل ستيف روثستاين رقما قياسيا في عدد الرحلات , حيث قطع أكثر من 10 مليون ميل جوي عبر 10 آلاف رحلة جوية.
استغل بطاقته هذه أشد الاستغلال حيث كان كثيرا ما يسافر فقط لزيارة لمتحف اللوفر أو ببساطة إلى روما لزيارة البابا كما أنه كان يسافر إلى مدن عديدة لمجرد لعب البيسبول أو تناول ساندويش!
أصبح شخصية ذائعة الصيت حتى الرئيس التنفيذي للشركة الأمريكية , عرف باسمه فقد "أصبح بطل شركة الطيران".
يقول روثستاين , ذو الـ 61 عاما , "مجرد رؤيتهم لي .. أحصل سريعا على حجز" , بقي على هذا الحال و استمرت شهرته بالتصاعد حتى عام 2008 حيث اتهم بالاحتيال و انتُزعت منه بطاقته وذلك عندما قامت شركة الطيران الأمريكية بوضع برنامج لإيجاد السبل المناسبة لإنهاء عقود أعضاء مالكي التذاكر الذهبية و البالغ عددهم "66" شخصا و الذين يكبدون الشركة خسائر مالية كبيرة تصل حتى ملايين الدولارات سنويا.
 روثستاين , القاطن في شيكاغو , كان قد اشترى بطاقته مقابل 250 ألف دولار بالإضافة إلى تذكرة رفيق سفر مقابل 150 ألف دولار تمكنة من اصطحاب من يرغب معه ويقول "قد أسافر إلى مكان ما , دون الحاجة إلى التفكير بالموضوع , كل ما علي الحجز و بعدها السفر".
توثق التواريخ احصائيات هائلة و مثيرة بعدد سفراته فمثلاً يُذكر أنه كان قد سافر 18 مرة في شهر "يوليو" عام 2004 وحده ليزور "نوفا سكوشا", "مين" , "لندن" , "لوس انجلوس" و "دنفر" عاصمة ولاية كولورادو.
ويذكر أيضا أنه ذات يوم تأجل موعد عمل له في ميامي لمدة يوم واحد , فقام برحلة إلى "كاراكاس" عاصمة فنزويلا ليعود في اليوم الثاني.
كما صرح أنه كان يحجز العديد من الرحلات الجوية تحت أسماء وهمية مثل "حقيبة روثستاين" إذا كان لا يعرف بعد من هو رفيق سفره , وهذا ما جعل شركة الطيران تتهمه بالتزوير لاحقا.
من الأمور المدهشة أيضا التي قام بها روشتاين اعتمادا على تذكرته الذهبية أنه سجل ابنته في مدرسة داخلية في سويسرا , كما رافق ابنه إلى العشرات بل المئات من الأحداث الرياضية في جميع أنحاء البلاد بما فيها سلسلة "Yankees-Mets".
كما وصل إلى حد أن يسافر إلى "بروفيدنس" عاصمة ولاية رود آيلاند وهي المدينة التي قضى فيها سنوات الدراسة في جامعة براون , لمجرد الحصول على الجبنة السويسرية من مكان يدعى "جيف" Geff's !
ويقول روثستاين "يكون ليوم السبت متعته الخاصة عندما تستيقظ باكرا و تطير إلى ديترويت , لتستأجر سيارة و تكمل إلى أونتاريو ثاني أكبر المقاطعات الكندية لتتناول وجبة غداء و تصرف 50 أو 100 دولار لقاء بعض الأشياء الكندية" ثم يعود إلى المنزل مساء ليتناول العشاء مع زوجته و أصدقاءه ولكنه بالتأكيد كان يتحفظ عن إخبارهم بسفرته السريعة هذه حيث يضيف "لن أقول كنت في كندا اليوم فذلك من شأنه أن يكون بغيضا نوعا ما".
والحق يقال أن متعته الشخصية ليست وحدها هي الدافع الأساسي وراء سفره فكثيرا ما كان يقدم يد العون للمسافرين الذين تقطعت بهم السبل " كامرإة كانت تبكي في محاولة يائسة للعودة إلى حي برونكس بمدينة نيويورك , لان أطفالها ليس لديهم جليسة أطفال"  حيث لم يكن ليمانع أن يقدم لها مقعد "رفيق السفر" مجانا.
ويقول " لقد أنتابتني مشاعر لطيفة , فكان ذلك التصرف المثالي الذي يجب علينا فعله كبشر".
في الثالث عشر من ديسمبر "كانون الأول" 2008 , حجز تذكرتين للسفر من مطار شيكاغو الدولي مع صديق له , و هو شرطي على أمل العودة إلى البلد الأم البوسنة.
في ذلك اليوم أكد له أحد موظفي شركة الطيران الأمريكية إنتهاء صلاحية بطاقته , و ذلك بسبب نشاط احتيالي.
عاد روثستاين إلى منزله مصدوما , و لم يترك سريره لعدة أيام.
قال السيد روثستاين "أشعر بالخيانة" , مضيفا إلى أنه قد ساعد في بيع بطاقات الطيران الأمريكية للشركات وكان يتحدث عنها في المناسبات , ليكمل حديثه بالقول "لقد أخذوا مني هوايتي و حياتي , لقد دمروا شخصيتي".
روثيستاين رفع دعوى قضائية و لكن القاضي الإتحادي في ولاية إيلينوي حكم ضده تحت اسم "الحجز تحت اسماء زائفة" و يجري الآن استئناف القضية.
"بلدنا مأسورة تقريبا من قبل الشركات الكبرى التي لديها قوة لا تصدق لتفعل ما تريد أن تفعل" يقول روثستاين , الذي انتقل للسكن في نيويورك عام 2009.
يضيف : :من الصعب أن تقاتلهم" , و لكن هذا ما فعله ليستعيد بطاقته المحبوبة و أضاف "لقد وقعوا عقد" , "و العقد عقد".
يسافر السيد روثستاين ضمن برنامج البطاقة الذهبية من الشركة الأمريكية للطيران منذ عام 1987 , و الذي يخوله السفر ببطاقة من الدرجة الاولى "first-class" مدى الحياة.
حقائق و أرقام : 
عدد الرحلات : 10 آلاف رحلة جوية.
عدد الأميل الجوية التي قطعها : 40 مليون ميل جوي.
عدد الرحلات إلى انكلترا : 500 رحلة.
عدد الرحلات الى استراليا : 70 رحلة.
عدد الرحلات الى طوكيو : 120 رحلة.
تكلفة الرحلات على شركة الطيران الامريكية : 21 مليون دولار.
ما دفعه السيد روثستاين في العام 1987 : 250 ألف دولار.
عدد البطاقات الذهبية التي بيعت هذا العام : 0 بطاقة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق