أسباب وعلاج طنين الأذن



يعتبر طنين الأذن من المشكلات الشائعة بين قطاع عريض من الناس ، ولاسيما بين كبار السن ، وهو ليس مرض بحد ذاته ، وإنما يكون بمثابة أحد الأعراض التى تكون ضمن أعراض أخرى هى جملة الصورة الإكلينيكية لمرض ما ، وفى واقع الأمر فإن طنين الأذن لايسبب أى مشكلة صحية بحتة ، وإنما تتلخص إشكاليته فى الجانب النفسى للمريض ، الذى تتأثر حياته الشخصية بشكل كبير ، ولاسيما على صعيد العلاقات الإجتماعية والإنسانية .. ولعل أهم أسباب الطنين الشائعة :
·       ضعف السمع الناتج عن التقدم بالسن : وعادة مايكون تدهور تدريجى فى وظائف السمع ، ومصحوبا بالطنين ، ويرجع سبب هذا الأمر إلى تصلب عظيمات السمع الثلاثة " السندان ، المطرقة ، الركاب " نتيجة تقدم العمر .
·       حدوث صدمة أو حادث للأذن : والذى يؤدى إلى حدوث كسر بالعظم الصدغى ، أو ثقب فى طبلة الأذن ، أو تغير مفاجئ بضغط الهواء الجوى فى الأذن الوسطى أو الداخلية .
·       الإصابة بمرض " مينيرز " : وفيه يشكو المريض من الطنين الذى يكون مصحوبا بدوار شديد ، ورغبة فى القئ .. وعادة مايكون مصحوبا بإلتهاب فى الأذن الوسطى .

·       التعرض لضوضاء عالية الشدة لفترات طويلة ، وعلى مرات متعاقبة : حيث يؤدى هذا الأمر فى الغالب إلى ثقب بطبلة الأذن ، وتصلب العظيمات الثلاثة ، ليبدأ معها تدهور تدريجى فى السمع ، عادة مايكون مصحوبا بالطنين المتدرج فى الشدة كذلك .
·       الإصابة بالأورام السرطانية فى منطقة الدماغ ، والتى تؤثر على الصعب السمعى .
·       إلتهاب الأذن الوسطى المتكرر ، ولاسيما إذا كان نتيجة لتراكم الشمع والمواد الصمغية .
·       إرتفاع ضغط الدم المفاجئ بصورة مبالغ فيها : وهو عادة أمر مؤقت ، يزول بمجرد عودة ضغط الدم إلى معدلاته الطبيعية .

ويعتمد العلاج بصفة رئيسية على تحديد العامل المسبب ، ثم محاولة علاجه .. كذلك فى حالة ضعف السمع المزمن ، فلابد إذن من إستخدام السماعات الطبية ، والتى بدورها ستقلل من الطنين المزعج ، ولامانع من التدخل الجراحى إذا كان هناك حاجة لذلك .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق