جولة في أسواق دبي القديمة


توصف الأسواق في دبي بأنها صاخبة و مزدحمة و ملونة وإذا كنت تبحث عن ذكرى حقيقية  تبقى معك بعد زيارتك لدولة الإمارات فعليك حتما أن تذهب في زيارة مطولة لأسواق دبي.
وعندما نذكر أسواق دبي فإننا لا نعني بالتأكيد "المولات" التجارية الحديثة و المنمقة و لكن نعني الأسواق التقليدية التي تسودها العفوية والتلقائية في التنسيق و الألوان.
فالأسواق القديمة في دبي تتميز أن لكل منها شكل مختلف عن الآخر فالممرات الخشبية اللامعة في سوق "بر دبي" تختلف عن المتاجر العتيقة في سوق "الديرة" بينما تأتي البازارات المسقوفة بالنخيل و التي ترجع إلى ثلاثنيات القرن التاسع عشر في إطار ثالث مختلف إلا أنها تتشابه جميعا بأنها مليئة بالحرف التي تعتبر الأفضل في المنطقة .
-         سوق بر دبي
ليس السوق الأقدم في دبي لكنه السوق الجامع الذي يمكنك أن تستغني به عما سواه يتحول السوق في أمسيات الجمعة إلى كرنفال حيوي خاص مع زحف العمال المغتربين بأزيائهم المختلفة حيث تبدأ المحلات في عرض بضائعها المتنوعة بدءا من الجوارب و التي شيرت وانتهاءا بسوق الحرير الذي يمكنك أن تجد فيه خامات رائعة من الحرير، القطن، الساتان، المخمليةبأسعار معقولة جداً.

-         سوق الذهب
هذه السوق الملونة مخصصة لبيع الذهب و الفضة أحيانا  حيث تصطف مئات المحلات التي تعرض أطنانا من الذهب و أنواع المجوهرات المختلفة كأقراط الماس و قلادات الزفاف الهندي التقليدي و يمكن للسائح أن يستريح من المرور على المحلات التجارية على أحد الأرائك الخشبية مراقبا الحركة التي لا تهدأ في السوق و الجنسيات و الأعراق المختلفة 



-         سوق التوابل
أحد الأسواق المغطاة في دبي يقع على بعد خطوات من سوق الديرة الشهير  يهتم ببيع المنتجات التي تستخدم في صناعة البهارات و العطور مثل الليمون المجفف و والأعشاب الطبية  والتوابل الغريبة المخزنة في أكياس من الخيش جنبا إلى جنب مع الفواكه المجففة و  المكسرات و العطور.
كما توجد أيضا المحلات الصغيرة التي تبيع البقالة و غيرها من السلع المنزلية للسكان المحليين و بحارة المراكب الشراعية .




-         السوق المغطى
رغم أنه يطلق عليه السوق المغطى إلا أنه ليس مغطى تماما وهو عبارة عن منطقة مكتظة بالمحلات الصغيرة في ممرات ضيقة على شكل مربعات متداخلة.
يقدم السوق المغطى البضائع الزهيدة السعر  للإستعمال اليومي ف يالمنازل ويتميز السوق بحيويته و اكتظاظه بالبشر .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق