معالم سياحية في الحي اللاتيني في باريس

جولة سياحية في الحي اللاتيني في باريس 


الحي اللاتيني في باريس واحد من أقدم مناطق العاصمة تاريخياً و أشهرها على مدى قرون طويلة بل ومن أكثر المناطق النابضة بالحياة المتفتحة في باريس ،يعرفه عشاق الكتب عبر المكتبات المنتشرة في كل منطقة منه ،ويقصده خصيصا الباحثون عن المقاهي الفرنسية العتيقة وقد اجتذب إليه منذ العصور الوسطى عشرات الألاف من العلماء الذين بهرتهم سمعة جامعة "السوربون" أو الذين رغبوا في تعلم اللغة اللاتينية.

لا يزال الحي اللاتيني حتى الأن موطناً للعديد من المؤسسات العلمية الأكاديمية ذات السمعة العالية مثل "السوربون" و "الكوليج دي فرانس".


معالم سياحية في الحي اللاتيني بباريس:-

- متحف كلوني (المتحف الوطني للقرون الوسطى)


إذا أردت أن تكتشف جمال وعمق الفن في القرون الوسطى فليس عليك سوى زيارة متحف كلوني وهو المتحف الرسمي لأثار القرون الوسطى في باريس وتأسس في القرن الربع عشر في فندق آل كلوني .

وتصادف أن مبنى المتحف نفسه يقع فوق إحدى مواقع الحمامات الرومانية القديمة بل إن إحدى غرف المتحف كانت غرفة للجمامات الباردة قديماً.

- التجول في الشوارع القديمة 


واحدة من التجارب الخاصة التي يوفرها الحي اللاتيني لزواره وهي التجول حتى الضياع في شوارعه القديمة التي لا تصلح إلا للسير في إتجاه واحد مع عشرات من المقاهي و المطاعم الصغيرة التي توجه نشاطها للطلاب و السياح الذين يقدمون فرادى لإستكشاف سحر التاريخ في هذه الأزقة و الحواري الضيقة.

ومن أسف تلة "مونتاني سانت-جنفييف" ينحدر شارع " موفيتارد " أقدم شوارع باريس والذي تصطف على جانبيه المنازل و البيوت التي تعود للقرنين السادس و الثامن عشر الميلادي مع عشرات المطاعم الصغيرة ويكتسب الشارع وضعاً خاصاً في أمسيات نهاية الأسبوع حين يخرج إليه عشرات العازفين الموسيقين للترفيه المجاني للمارة.

- تناول الطعام على ضفاف السين 


من الخبرات السياحية المميزة التي يقدمها الحي اللاتيني لزواره فرصة تناول الطعام على ضفاف نهر السين الشهير حيث يتواجد بالنهر العديد من المطاعم العائمة التي تطل شرفاتها على نهر السين من كل الإتجاه مما يمكن السياح من تناول عشاءا رومانسيا قد يكلفهم الكثير من الأموال في أماكن مشابهه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق