معالم سياحية في مدينة قادس

أجمل المعالم السياحية في مدينة قادس 


قادس أحد الموانئ الأنيقة المحاطة بشواطئ لا نهاية لها على طول جزر جنوب أسبانيا ويعد ميناء قادس أحد المدن التاريخية الهامة في العالم حيث استوطنه الفينيقيون قبل الميلاد بنحو 1100 عام كما كان منطلقاً لرحلات المغامر كريستوفر كولومبوس لاكتشاف العالم الجديد ولا تزال المدينة حتى الأن أحد الموانئ النابضة بالحياة ومركزاً ثقافيا رائداً في أسبانيا .

تشتهر قادس بمنتزهات النخيل وبساتين اشجار البرتقال بالإضافة إلى طقس البحر المتوسط المتميز كما يمكن للسياح الإنطلاق منها لزيارة العديد من القرى و الشواطئ على طول Costa de la Luz.

- شواطئ قادس


تميزت شواطئ قادس بمناخ البحر المتوسط الدافئ و جمال مظهرها مما جعلها واجهة سياحية ذات شعبية بين الأسبان و السياح الأوربيين كما أن لشواطئ قادس ميزة أخرى أنها لم تفسد بعد بالمظاهر الحديثة كالمباني الشاهقة و الفنادق العالية مما أضاف جواً من البساطة و التلقائية على الأماكن هناك.

يحيط بقلب المدينة التاريخي شاطئ بلايا دي كاليتا أكثر الشواطئ شعبية والملقب بشاطئ "العلم الأزرق" نظراً لسمعة مياهه الهادئة الأمنة والتي تعتبر مثالية للسباحة و الغوص.

في نفس الخليج "دي كاليتا" يوجد شاطئ أخر صغير لكنه من أجمل الأماكن ويسمى "بلايا دي بالما" ويتميز بانه يقع في منطقةمحمية .

أما بعيدا عن مركز المدينة فهناك "بلايا دي سانت ماريا ديل مار" وهو ساحل طويل من الشواطئ الرملية الجميلة مع خدمات أكثر عصرية من شواطئ وسط المدينة.

-متحف قادس 


من أشهر المعالم السياحية في قادس هو متحفها الذي يجمع الأثار المتناثرة التي خلفتها الحضارة الفينيقية القديمة والتي خصص لها الطابق الأرضي في المتحف و يضم الأثار المكتشفة من المقبرة الفينيقة و أشهرها التابوت الرخامي الذي يرجع غلى القرن الخامس قبل الميلاد.


يحتوي المتحف أيضا على مجموعة نادرة من الأثار العربية و الرومانية واليونانية بالإضافة غلى تخصيص الدور الأول بأكمله للمعروضات الفنية و اللوحات والرسومات العالمية أما الطابق العلوي فيعرض مسرح العرائس الأندلسية ومعرض للدمى التقليدية .


- كرنفال دي فييستاس


يحرص السياح على زيارة قادس في شهري فبراير ومارس للحصول على تجربة فريدة من نوعها بحضور كرنفال دي فييستاس الذي يرجع تاريخه إلى قرون مضت ويعد فرصة جيدة للوقوف على نمط الحياة القديمة والأزياء والأطعمة التقليدية لسكان قادس.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق