جولة في متحف التاريخ الطبيعي في لندن

دليلك السياحي لمتحف التاريخ الطبيعي في لندن 


وضعت النواة الأصلية لمتحف التاريخ الطبيعي  في لندن في عام 1754 وانتقلت إلى مبناها الحالي في عام 1881 م ،شكلت مجموعات السير هانز سلون العلمية البدايات الأولى .

يضم المتحف الأن 50.000 كتاب،10.000 حيوان محنط ومئات الكتب و الشروحات العلمية عن أنواع النباتات والحشرات والكائنات الأخرى .

وحتى لا يستغرقك التجول في متحف التاريخ الطبيعي في لندن فهذه أهم اشياء يجب أن تراها وتتعرف عليها :-

- الثدييات 

يقع ركن الثدييات في المنطقة الشمالية الغربية من الطابق الأرضي وتضم نموذج للحوت الأزرق الذي يبلغ طوله 91 قدم كمثال للثدييات المنقرضة .

كما يخصص الطابق السفلي للثدييات البرية بما في ذلك والزراف والفيلة وافراس النهر وبقية الحيوانات التي تنتمي لنفس الفصائل في حين يركز المعرض العلوي على الثدييات المائية.


-معرض الأرض 

الصالات المخصصة لعلوم الأرض في متحف التاريخ الطبيعي في لندن بها مجموعة واسعة ومثيرة للاهتمام للغاية من المواد المتعلقة بالجيولوجيا والمعادن في العالم كما تعرض محاضرات مصورة عن موضوعات محددة.

يوجد بالقاعة الرئيسية نموذج كرة أرضية بإرتفاع 6 أقدام للتذكرة بغرض المتحف وهو التعريف بقصة الحياة على كوكب الأرض.

لاتقتصر تجربة زيارة المتحف على رؤية المعروضات فقط بل تشمل المرور بتجارب محاكاة حية عن الزلازل والأحجار الكريمة في وضعها الخام قبل صقلها ثم رؤيتها بعد الصقل .

-الطابق الأول 

يضم الطابق الأول معروضات تركز على أصل الأنواع و يعرض نظريات الانتقاء الطبيعي وأفكار داروين، بينما يحتوي معرض المعادن على 130,000 عينة ، تمثل نحو 75 في المائة من المعادن المعروفة في العالم. كما يوجد أيضا في هذا المعرض مجموعة من النيازك، بما في ذلك النيزك كرانبورن من أستراليا الذي يصل وزنه إلى 3.5 طن . 

-قسم البيئة 

الممر الطويل من قسم الثدييات المتحجرة يقود إلى غرفة مخصصة للتوازن بين الطبيعة والبيئة تعرض حقائق مثيرة للاهتمام عن الأمطار الحمضية، والتفاعل بين الغابات والنظم الإيكولوجية الساحلية.


نصائح لزيارة متحف التاريخ الطبيعي في لندن


-أفضل أوقات زيارة المتحف هي الأوقات المسائية بعد إنتهاء الزحام وأفضل الأيام للزيارة هو يوم الجمعة ما بين السادسة والعاشرة مساء ،في هذا التوقيت تقدم المشروبات و المأكولات أثناء تقديم الأفلام العلمية بعيدا عن الزحام.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق