5 معالم سياحية مجهولة في أسبانيا


رغم أن أسبانيا تقدم مجموعة بارزة من المعالم السياحية البارزة على الخريطة العالمية مثل برشلونة و مدريد وغرناطة وأشبيلية إلا أن السائح لا تتاح له دائما فرصة المغامرة خارج المسارات السياحية المعتادة واكتشاف الأماكن الجديدة التي لم تفسدها بعد السمات التجارية و مازالت تحتفظ بعبق حضارتها المحلية .
-        بورتوغاليتي
بورتوغاليتي مدينة صناعية هادئة في بلباو تشتهر بمركزها التاريخي الذي يرجع إلى العصور الوسطى و أماكن التنزه الخلابة والكنيسة القوطية القديمة هذا بالإضافة إلى جسر "فيزكايا" المدرج على قوائم اليونسكو للتراث والذي يبلغ طوله 164 مترا ويربط بين مدينتي بورتوغاليتي و جيتكسو وصممه واحد من تلامذة جوستاف إيفل  ويعد من أقدم الهياكل الحديدية في العالم وأحد أعظم إنجازات الهندسة في عهد "الثورة الصناعية الأوروبية".

-        فيلا جويسى
إحدى المدن الساحلية الملونة قليلة العدد على مستوى العالم تشتهر بوجود سواحل رملية بيضاء تمتد لثلاثة كيلومترات مع العديد من المنازل الملونة بألوان براقة وزاهية و العديد من المهرجانات لعل أشهرها مهرجان "المسيحيون و المورويون" .
تصلح مدينة فيلا جويسي التي كانت إحدى قرى الصيد قديما لقضاء العطلات الرومانسية الهادئة بعيدا عن صخب المدن الكبرى .

-        غيغون
تقع على ضفاف بحر سانتندر،وتقترب ملامح المدينة من مدينة أوفييدو القريبة منها لكنها تحمل أيضا ملامها الخاصة متمثلة في شواطئها و تاريخها ومأكولاتها المميزة وتقاليدها البحرية العتيقة التي تختلط مع الحداثة في شمال أسبانيا.

-        داركا
تقع مدينة داركا  الجميلة على بعد 83 كيلومترا من سرقسطة في مناطق الحكم الذاتي من أراغون، وهىو تزخر بالمباني التاريخية الرائعة، والكنائس القديمة .
يحيط بمدينة داركا ثلاثة كيلومترات من الجدران القديمة و الأبراج التي تعود للعصور الوسطى .

-        تولوكس
توجد على بعد 45 كم من مدينة "كوستا دو سول" وتبدو مدينة تولوكس كمدينة أندلسية قديمة توقف بها الزمن فالمدينة يهيمن عليها التراث المغاربي الذي يظهر في الشوارع الضيقة الملتفة والمنازل البيضاء المشرقة و المزينة بأنواع النباتات المختلفة ونشنهر المدينة أنها أحد مراكز الجمال و الصحة ويقام بها عدد من المهرجانات والعروض الفنية على مدار العام .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق