التيفود .. أعراض و علاج



يعتبر مرض التيفود من الأمراض الشائعة التى تنشأ فى حالات التسمم الغذائى ، نتيجة تناول طعام ملوث بالبكتيريا والميكروبات ، ولعل أشهر هذه الميكروبات ميكروب السالمونيلا والذى يظهر عادة فى الطعام أو الشراب الملوث ، فضلا عن اللحم غير مكتمل النضج .
وتحدث الإصابة بالتيفود عند وصول ميكروب السالمونيلا إلى القناة الهضمية ، ليبدأ بالنشاط والتكاثر ، وذلك للإنتشار لاحقا إلى أغلب مناطق الجسم من خلال الأوعية الدموية والليمفاوية ، مسببا ظهور مجموعة من الأعراض المرضية ، لعل أهمها ..
·       إرتفاع بدرجة الحرارة ، والتى تصل فى كثير من الأحيان إلى 40 درجة سيليزية ، وهو أهم مايميز مرض التيفود بوجه عام ، فيما يعرف بإسم الحمى التيفودية .
·       إضطرابات القناة الهضمية ، والتى تظهر فى صورة القئ والإسهال المتكرر ، مما قد يؤدى إلى الإصابة بالجفاف وإنخفاض ضغط الدم فى أغلب الحالات مالم يتم تعويض فقد السوائل بصورة سريعة .
·       تقلصات بالبطن & الشكوى من الصداع وآلام متفرقة بالجسم .
·       الشعور بالوهن والخمول والرغبة المستمرة فى النوم .

ولايتم الإكتفاء بالأعراض المرضية الظاهرة ، إذ أنها تتشابة مع العديد من الأمراض الأخرى ، إذ يتم تشخيص المرض من خلال مجموعة من الفحوصات والإختبارات التشخيصية ، والتى تشمل ..
·       عمل مزرعة للدم والبراز : ويتم هذا خلال الأسبوع الأول من الإصابة بالمرض ، وعموما أحيانا لايمكننا الجزم بالإصابة من عدمة .
·       إختبار " فيدال " : وهو الإختبار المؤكد للتشخيص ، حيث يتم سحب عينة من الدم لتأكيد الإصابة من عدمها ، لكن مايعيب هذا الإختبار أنه لايعطى نتائج صحيحة موثوقة بنسبة مائة بالمائة إلا مع بداية الأسبوع الثانى من الإصابة بالمرض .
وللعلاج يتم إعطاء علاج مكثف من المضادات الحيوية ، مثل عقار " سبروفلوكساسين 1 جم " بمعدل قرص كل 12 ساعة لمدة أسبوعين + أقراص " بروفين " الخافضة للحرارة ، بمعدل قرص كل 8 ساعات .. على أن يتم إعادة إجراء إختبار " فيدال " بعد 20 يوم من بداية تلقى العلاج .

كذلك وعلى نفس السياق ينبغى الإهتمام بالنظافة الشخصية ، والحرص على نظافة الطعام والشراب ، وعدم تركه مكشوفا معرضا للملوثات ، علاوة على طهى اللحوم جيدا ، وتجنب الأطعمة المحفوظة أو منتهية الصلاحية أو مجهولة المصدر .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق