أسباب إنقطاع الطمث



بمجرد أن تصل الأنثى إلى سن البلوغ ، فإن العديد من المتغيرات الجسمانية سرعان ماتبدأ بالظهور ، ولعل أهم هذه المتغيرات هو حدوث الدورة الشهرية ، والتى عادة ماتكون كل شهر قمرى ، ويعتبر نزول الدورة الشهرية بشكل دورى منتظم أحد أهم المعايير التى تشير إلى الحالة الصحية العامة للأنثى ، لذا ففى حالة إنقطاع الدورة الشهرية أو ماتعرف بإسم الطمث ، فإنه قد يعد أمرا مقلقا لقطاع عريض من النساء .
لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة ، سنقوم بتسليط الضوء على أهم الأسباب الفسيولوجية والمرضية التى تؤدى إلى إنقطاع الطمث .
·       الحمل : يعتبر الحمل أكثر الأسباب شيوعا المسببة لإنقطاع الطمث ، لذا يجدر بنا فى مثل هذه الحالات البدء بعمل إختبار حمل من الدم وليس البول ، حرصا على الحصول على أقصى درجة من الدقة .. ولاينبغى الإكتفاء بظهور أعراض الحمل المعتادة ( الغثيان ، القئ ، آلام البطن ، الشعور بالضعف والدوار ) لتأكيد الحمل من عدمه ، فمثل هذه الاعراض قد تظهر كذلك فى حالة إنقطاع الطمث لسبب آخر .

·       الرضاعة الطبيعية : تعتبر الرضاعة الطبيعية ثانى أكثر الأسباب شيوعا التى تؤدى إلى إنقطاع الطمث ، فالرضاعة الطبيعية المنتظمة تعمل على زيادة نسبة هرمون البرولاكتين بالجسم ، مما يحول دون التبويض الشهرى ، وبالتالى عدم نزول دورة شهرية .. لكن وقبل تأكيد أن إنقطاع الطمث سببه الرضاعة الطبيعية المنتظمة ، ينبغى أيضا عمل إختبار الحمل من الدم ، وذلك لإستبعاد إحتمالية حدوث حمل .
·       أسباب مرضية يمكن تشخيصها من خلال إجراء موجات صوتية على البطن والحوض : مثل مرض تكيس المبايض ، بطانة الرحم المهاجرة .. إلخ .
·       حالات الأنيميا وسوء التغذية .
·       وجود عبء نفسى يؤثر على الحالة النفسية والجسمانية .

وبعد الوقوف على سبب إنقطاع الطمث ، فإن العلاج يتلخص فى علاج هذا العامل المسبب .. لكن فى حالة إنقطاع الطمث بلا أى سبب مرضى واضح ، فيمكننا إذن إعطاء بعض العلاج الهرمونى ، الذى يستحث الطمث المنقطع على النزول ، حيث يتم إعطاء أقراص ( ستيرونيت نور ) بمعدل قرصين يوميا لمدة أسبوع ، لتبدأ الدورة الشهرية بالنزول غالبا بعد 2 – 3 أيام بمجرد الإنتهاء من العلاج .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق