حب الشباب و علاقته بالحمل



يصنف الأطباء عادة فترة الحمل بأنها حالة هرمونية خاصة ومؤقته ، نظرا لحدوث العديد من التغيرات الهرمونية التى تصاحب الحمل ، ولاسيما زيادة مستويات هرمونى الإستروجين & البروجيسترون ( هرمونات الأنوثة ) ، حيث تتخطى هذه الهرمونات مستوياتها الطبيعية المعتادة لينشأ معها مجموعة من الأعراض المعتاد حدوثها فى الحمل كحدوث الغثيان الصباحى وآلام العظام ، فضلا عن ظهور حب الشباب .
ويجدر بنا الإشارة إلى أن ظهور هذه الأعراض على كل سيدة حامل ليس بالأمر الحتمى ، فكل سيدة ذات طبيعة تختلف عن الأخرى ، بل إن كل حمل لنفس السيدة يكون له ظروفه وملابساته الخاصة .
ومن الشاهد أن مشكلة ظهور حب الشباب أثناء الحمل تمثل أمرا مزعجا لقطاع عريض من السيدات ، مما يشكل دافعا قويا لهم لإيجاد علاج سريع وفعال لهذا الأمر المزعج والذى ظهر فجأة دون مقدمات ، حيث يلجأن عادة إلى الأدوية المعتادة لعلاج حب الشباب ، وهذا أمر غاية فى الخطورة ، إذ أشارت الدرسات الطبية الحديثة إلى أن أغلب الأدوية التى تستخدم لعلاج حب الشباب يحظر إستخدامها أثناء فترة الحمل ، ولاسيما فى الأشهر الثلاثة الأولى منه ، حيث تؤدى إلى حدوث الإجهاض ، أو ولادة اطفال مشوهة أو يحملن عيوب خلقية على أقل تقدير .

لذا ينبغى الإبتعاد تماما عن إستخدام أى مستحضرات دوائية تستخدم فى علاج حب الشباب ، ولاسيما أن حب الشباب الذى يظهر أثناء الحمل مجرد حالة وقتية ستزول تدريجيا خلال اسابيع قليلة بعد الولادة ، كما ننصح بالتعامل مع حب الشباب وفق النصائح والتعليمات التالية ..
  • ·       ينبغى الحفاظ على صحة ونضارة البشرة ، وذلك من خلال شرب الماء بكميات كبيرة ، مع الإكثار من تناول الفواكه والخضروات الطازجة ، والإقلال قدر الإمكان من الدهون والكربوهيدرات .
  • ·       تنظيف البشرة بصورة يومية ، وذلك بإستخدام ماء فاتر ، ولا مانع من إستخدام أحد المنظفات المرطبة والمناسبة لنوع البشرة والتى تتكون من مستحضرات ومكونات طبيعية .
  • ·       ينصح بتناول أقراص فيتامين ( أ ) مرة يوميا صباحا ، وذلك للحفاظ على صحة البشرة وحمايتها من أى تأثير ضار .
  • ·       ينصح بتجنب أشعة الشمس المباشرة قدر الإمكان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق