نصائح غذائية لزيادة فرص الحمل



الإنسان كائن إجتماعى بطبعه ، لذا فمسألة الإنجاب وتكوين أسرة يعتبر حلم مشروع لكل سيدة وفتاة ، لكن أحيانا قد يؤثر نظام التغذية على هذا الحلم على نحو سلبى يحول دون تحقيقه ، لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة سنقوم بتسليط الضوء على أهم النصائح الغذائية التى تسهم بصورة فعالة فى زيادة فرص حمل والإنجاب ، كما سنلقى الضوء كذلك على أهم النصائح الغذائية التى ينبغى أن تلتزم بها كل أم مستقبلية .
بادئ ذى بدء يجدر بنا الإشارة إلى أن بعض الدراسات الطبية الحديثة قد أشارت إلى أن زيادة الوزن المفرطة تتعارض على نحو سلبى مع فرص الحمل والإنجاب ، حيث أن السمنة المفرطة تؤدى بشكل مباشر إلى إرتفاع مستوى هرمون الإنسولين بالجسم ، الأمر الذى يؤدى بالتبعية إلى إنخفاض مستويات هرمونات الأنوثة بالجسم ، ولاسيما هرمونى الإستروجين & البروجيسترون ( هرمونات الحمل ) .. لذا ينصح بضرورة إتباع نظام غذائى معتدل السعرات الحرارية ، بحيث يكون مؤشر كتلة الجسم فى نطاق يتراوح بين 18 – 25 .
كذلك يلعب التدخين بنوعيه السلبى ( مخالطة المدخنين وإستنشاق دخان السجائر على الرغم من عدم التدخين الفعلى ) والإيجابى ( تدخين السجائر ) دورا أساسيا فى إنخفاض فرص الحمل ، فضلا عن أنه يزيد من إحتمالية حدوث الإجهاض أو ولادة أطفال مشوهة فى حالة حدوث الحمل .
ويلاحظ أن زيادة مستويات هرمون الأدرينالين بالجسم تؤدى كذلك إلى إنخفاض مستويات هرمونات الحمل السابق ذكرها ، لذا ولزيادة فرص الحمل ينصح بالإبتعاد تماما عن المشروبات المنبهة التى تحتوى على مادة الكافيين كالشاى والقهوة ، مع الحرص على الحصول على قسط كافى من النوم أثناء ساعات الليل ، والإبتعاد قدر الإمكان عن الضغوط العصبية والذهنية .

أيضا وعلى نفس السياق فقد اشارت دراسة أخرى بضرورة أن تحرص كل أم تخطط للحمل على تناول حصة يومية من فيتامين ب 6 " حمض الفوليك " بما لايقل عن 400 ميكروجرام ، حيث يسهم حمض الفوليك فى زيادة فرص الحمل ، كما يساعد فى حالة حدوث الحمل على الوقاية من إصابة الجنين بأى تشوهات ، ولاسيما على صعيد الجهاز العصبى ، وتشتمل الأطعمة الغنية بحمض الفوليك على البرتقال ، البطيخ & الخضروات الورقية الداكنة كالخس والسبانخ والجرجير .

وفى الختام .. لزيادة معدل الخصوبة ينصح بإتباع نظام غذائى يتضمن كميات معتدلة من البروتينات الحيوانية ، فضلا عن الخضروات والفواكه الطازجة ، والإقلال قدر المستطاع من السكريات والكربوهيدرات ، والإبتعاد تماما عن الدهون غير المشبعة والأغذية المحفوظة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق