الإجهاض المتكرر .. أسباب وعلاج



مما لاشك فيه أن الإجهاض وعدم إستمرارية الحمل من الأمور ذات البعد المأساوى للأب والأم على حد سواء ، لكن وفى بعض الحالات قد يحدث الإجهاض أكثر من مرة ، فيما يعرف بإسم الإجهاض المتكرر ، الأمر الذى يستلزم السعى الدؤوب لمعرفة العامل المسبب لهذا الأمر ، لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة ، سنقوم بتسليط الضوء على ماهية الإجهاض المتكرر ، وكيفية تشخيصه ، ومعرفة أسبابه وكيفية التعامل معه وعلاجه .
فى البداية لابد لنا أن نشير إلى أن الإجهاض المتكرر عبارة عن عدم إستمرارية الحمل 3 مرات أو أكثر ، والذى يحدث غالبا فى الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ، ويمكننا إيجاز أسباب الإجهاض المتكرر فى الأسباب التالية ..
  • ·       عمر الأم : فقد أشارت بعض الدراسات الطبية الأخيرة أن تقدم عمر الأم ( 38 عام فأكثر ) يلعب دورا هاما فى مسألة الإجهاض المتكرر ، ولاسيما إذا كانت تحمل تاريخ مرضى عائلى للإجهاض المتكرر .
  • ·       زواج الأقارب : توجد علاقة وثيقة بين زواج الأقارب ونسبة كبيرة من حالات الإجهاض المتكرر ، والتى تعود فى الأساس إلى وجود جين وراثى خامل يتم تنشيطه فى حالات زواج الأقارب .
  • ·       وجود عيوب خلقية أو تشوهات بالرحم تحول دون إكتمال الحمل ، مثل ضعف بطانة الرحم أو إتساع عنق الرحم .. إلخ .
  • ·       إصابة الأم ببعض الأمراض المناعية المزمنة كالروماتيزم أو الذئبة الحمراء : حيث أن هذه الأمراض عادة ماتستحث الجهاز المناعى على مهاجمة الجنين المتكون حديثا بالرحم وطرده خارج الجسم بإعتباره جسم غريب .
  • ·       وجود بعض الإختلالات الهرمونية : كإرتفاع هرمون البرولاكتين ، أو إنخفاض هرمونى الإستروجين أو البروجيسترون .
  • ·       وجود إختلالات فى سرعة النزف والتجلط بدم الأم : الأمر الذى يحول دون وصول كميات كافية من الدم إلى الجنين ، مما يعرضه للإجهاض بصورة متكررة .
  • ·       إصابة الأم ببعض الأمراض المزمنة كداء السكرى وفرط نشاط الغدة الدرقية .. إلخ .

ويتم علاج حالات الإجهاض المتكرر بناء على العامل المسبب إن أمكن ( حيث أن بعض الحالات قد يستحيل علاجها كما فى حالات تقدم عمر الأم ، زواج الأقارب & وجود عيب خلقى بالرحم .. إلخ ) ، ويتم ذلك من خلال إجراء بعض الفحوصات والإختبارات التشخيصية كما يلى ..
  • ·       عمل فحص بالموجات فوق الصوتية لفحص الرحم ومتعلقاته .
  • ·       عمل بعض الإختبارات المعملية الهرمونية كهرمون البرولاكتين ، الإستروجين & البروجيسترون .. وعلاج أى إختلالات فى مستوياتها إن وجدت .
  • ·       عمل إختبار معملى لسرعة النزف والتجلط ، وإعطاء الإسبرين فى حالة زيادة نسبة تجلط الدم .
  • ·       قياس نسبة السكر بالدم ، وعلاجه فى حالة إرتفاعه .
  • ·       عمل إختبار وظائف للغدة الدرقية ، وعلاجها فى حالة وجود أى إختلالات هرمونية بها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق