الصداع فى الحمل .. أسباب وعلاج



يعتبر الصداع من الشكاوى المزعجة والشائعة جدا أثناء الحمل ، لكن للأسف فإن التعامل مع مشكلة الصداع عادة مايكون بطريقة غير صحيحة ، إذ يتم الإكتفاء بإعطاء أحد العقاقير المسكنة فحسب ، دون البحث عن السبب الفعلى المسبب لهذا الأمر ، لتكون النتيجة إستمرار وجود الصداع دون جدوى ..  لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة سنقوم بتسليط الضوء على أهم الأسباب التى تؤدى إلى الإصابة بالصداع فى الحمل ، وكيفية تشخيصها وعلاجها .
  • ·       الأنيميا : تنشأ الأنيميا نتيجة لإنخفاض مستوى الهيموجلوبين بالدم ، ويمكن تشخيص الانيميا من خلال الصداع الذى عادة مايصيب مقدمة الرأس والذى يمتد إلى الجبهة والعينين ، ويلاحظ أن هذا الصداع عادة مايكون مصحوبا بشحوب الوجه وصعوبة التنفس والضعف والإرهاق المستمر .. ويتم التعامل مع هذه الحالة من خلال الحرص على التغذية السليمة والراحة ، وتناول أقراص الحديد والكالسيوم طول فترة الحمل .
  • ·       إرتفاع ضغط الدم : يعتبر قياس ضغط الدم للحامل من الأمور الهامة التى يتم إغفالها فى الغالب ، وذلك على الرغم من أن تسمم الحمل ( يكون إرتفاع ضغط الدم أهم أعراضه الرئيسية ) من الأمور الشائعة التى تسبب الصداع أثناء الحمل ، والذى يكون عادة فى أعلى الرأس ، وتعجز أقوى المسكنات عن علاجة .. ويتم التعامل مع هذه الحالة من خلال السعى السريع إلى خفض الدم وفق معدلاته الطبيعية ، وذلك من خلال الحرص على تناول طعام صحى ذو محتوى محدود من الأملاح والتوابل ، أما العلاج الدوائى فيتكون من أقراص إبيلات ريتارد بمعدل قرص كل 12 ساعة + قرص ألدوميت بمعدل قرص كل 8 ساعات ، مع المتابعة الدورية لقياس ضغط الدم .
  • ·       إنخفاض ضغط الدم : من المعلوم أن ضغط الدم لدى الحامل عادة مايكون أقل قليلا عن المعتاد ( مستوى ضغط الدم الطبيعى 120 / 80 ، فى حين يكون 110 / 70 أثناء الحمل ) ، لكن أحيانا قد يكون ضغط الدم أقل بكثير من هذه المستويات ، الأمر الذى يؤدى إلى الإصابة بالصداع فى المنطقة الخلفية بالرأس ، والذى يمتد عادة إلى أعلى الرقبة ، ويكون مصحوبا بالشعور بالبرودة والتنميل فى هذه المناطق .. ويتم التعامل مع هذه الحالة من خلال التغذية السليمة والراحة ، أما الشق الدوائى فيتم إعطاء 5 – 10 نقط من عقار إيفورتيل على نصف كوب ماء ، مع المتابعة الدورية لقياس ضغط الدم .
  • ·       الصداع الهرمونى : وينشأ عادة لإرتفاع مستوى هرمونات الحمل ( الإستروجين & البروجيسترون ) بالجسم ، وفيه يغطى الصداع كل أجزاء الرأس ، والذى يكون مصحوبا برغبة شديدة فى القئ .. وهذا النوع من الصداع عادة مايكون مؤقتا ويزول من تلقاء نفسه ، لكن عموما ينصح بشرب الماء والسوائل بكميات كبيرة ، ولا مانع من تناول بعض العقاقير المسكنة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق