كل ماينبغى معرفته عن إختبار الحمل المنزلى



يعتبر إختبار الحمل المنزلى أسهل وأرخص الطرق التى يمكن خلالها الكشف عن وجود الحمل ، إذ يمكن اللجوء إلى هذا الخيار بمجرد غياب الدورة الشهرية وعدم نزولها فى موعدها المعتاد ، وعلى الرغم من بساطة هذا الإختبار ، إلا أنه ولضمان الحصول على نتيجة صحيحة لابد من معرفة بعض التفاصيل حول هذا الأمر ، لذا من خلال السطور القليلة القادمة ، سنقوم بتسليط الضوء حول أهم الأمور التى ينبغى معرفتها حول إختبار الحمل المنزلى .
تعتمد فكرة إختبار الحمل المنزلى على فكرة غاية فى البساطة ، والتى تتمثل فى رصد وقياس هرمون الحمل فى البول ، فكل ماينبغى فعله هو إحضار شريط الحمل المنزلى ، ووضعه فى عينة البول لعدة ثوانى فحسب ، على أن يتم إخراجه وتركه لعدة دقائق ( بحد أقصى 10 دقائق ) إنتظارا لظهور النتيجة ، فظهور خط وردى واحد يعنى عدم حدوث حمل ، أما ظهور الخطين يعنى وجود حمل ، كذلك فى حال عدم ظهور أى خط ، فإن هذا يعنى أن الإختبار غير صحيح ، مما يتطلب إجرائه مرة أخرى .

ولضمان صحة النتائج ينبغى الحصول على عينة صباحية من البول ( بمجرد الإستيقاظ ) ، حيث يكون هرمون الحمل فى أعلى تركيزاته ، مع ملاحظة ألا تكون العينة من القطرات الأولى ، حيث ينصح بتبول القليل من البول ، ثم التوقف للحصول على العينة المراد إختبارها .

أيضا ولضمان الحصول على نتائج صحيحة يفضل عدم إجراء هذا الإختبار إلا بعد مرور 2 – 7 أيام من الموعد المعتاد والمنتظر لنزول الدورة الشهرية ، وعموما فى حالة الإشتباه بصحة أو دقة النتائج ، فلا مانع إذن من إجراء إختبار الحمل الهرمونى من خلال الدم ، حيث أنه يكون أكثر دقة وحساسية من نظيره الذى يتم إجرائه من خلال البول .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق