أهم الإختبارات المعملية التى ينبغى إجرائها أثناء الحمل



مما لاشك فيه أن الحمل من الفترات الحرجة التى تحتاج إلى مزيد من الرعاية والإهتمام كى تصل الأم وطفلها إلى بر الأمان ، وتعتبر الإختبارات المعملية أحد أهم الأدوات المساعدة لتحقيق هذا الغرض ، لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة سنقوم بتسليط الضوء على أهم هذه الإختبارات المعملية ومعرفة دواعى إجرائها ونتائجها المتوقعة .

  • فصيلة الدم : يعتبر إختبار تحديد فصيلة الدم للأسف أحد أهم الإختبارات التى يتجاهلها قطاع عريض من الأطباء على الرغم من أهميته ، وعموما ينبغى على كل سيدة حامل معرفة فصيلة دمها من أول يوم للحمل ، حيث أنها معرضة فى أى وقت لحدوث نزيف مما قد يستلزم فى مثل هذه الحالات إجراء نقل دم عاجل .
  • ·       عامل الريزاس : وسمى بهذا الإسم نسبة إلى قرود الريزاس التى تم إكتشاف هذا العامل بها لأول مرة ، وينبغى تحديد ما إذا كانت الأم تحمل النوع السلبى أم الإيجابى لهذا العامل ، ففى حالة إن جاء إيجابيا فلا مشكلة فى ذلك ، لكن إن أتت النتيجة سلبية ، فينبغى إذن إجراء نفس الإختبار للزوج ، فإن أتت مثل الزوجة فلا مشكلة فى ذلك ، أما إذا جاءت النتيجة إيجابية ومغايرة للزوجة ، ففى مثل هذه الحالات يتم إعطاء الأم حقنة الـ Anti-D عقب الولادة مباشرة .. ومجمل القول يتم إعطاء هذه الحقنة فى حالة إن كانت الأم سلبية العامل ، فى حين أن الأب إيجابى العامل ( ملحوظة : أغلب البشر إيجابيين العامل ) .


  • ·       قياس نسبة الهيموجلوبين بالدم : ينبغى إجراء هذا الإختبار بمعدل مرة كل 1 – 2 شهر أثناء الحمل ، وذلك للكشف المبكر عن الأنيميا ، والتعامل معها من خلال إعطاء الحديد فى صورة أقراص دوائية ، أو من خلال الحقن الوريدى .
  • ·       قياس نسبة السكر بالدم : ويتم إجرائه بمعدل مرة كل 3 أشهر أثناء الحمل ، وذلك لضمان عدم الإصابة بسكر الحمل ، لكن فى حالة وجود سكر حمل فإن هذا يستلزم قياس نسبة السكر بشكل دورى منتظم بمعدل مرة كل 1 – 2 أسبوع على الأقل ، مع ضبط نسبة السكر بالدم من خلال إعطاء الإنسولين مكستارد ، على أن يتم تحديد الجرعة وفق قراءات نسبة السكر بالدم .
  • ·       تحليل بول كامل : وذلك للكشف المبكر عن وجود الأملاح أو الخلايا الصديدية بالجسم ، والتى تؤدى فى حالات كثيرة إلى إلتهاب قناة مجرى البول والإلتهابات المهبلية ، فضلا عن إحتمالية حدوث ولادة مبكرة نتيجة إنفجار جيب الماء .. ويتم إجراء هذا الإختبار بشكل روتينى كل 3 أشهر أثناء الحمل ، لكن فى حالة وجود مشكلة يتم إجراء الإختبار متى إقتضت الحاجة ، أو كل شهر على أقصى تقدير .
  • ·       تحاليل يتم إجرائها مرة فى بداية الحمل وأخرى مع إقتراب مواعد الولادة ( مالم تظهر بها أى مشكلة ) وتشمل : إختبار وظائف الكبد ، إختبار وظائف الكلى ، سرعة النزف والتجلط .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق