أجمل المعالم السياحية في ليما

اعتبرت ليما – Lima لفترة طويلة موطناً أساسياً للحضارات القديمة في بيرو قبل أن تصل إلى شواطئها أقدام المستعمرين الأسبان ،أما الأن فالمدينة تجمع بين الحداثة و العراقة مما يجعلها مكاناً جاذباً لكثير من الأذواق السياحية .
مدينة ليما هي أكبر مدينة بيرو وأكثر الأماكن التي تعطي صورة تاريخية قريبة لما كانت عليه الحياة قبل اكتشاف "كولومبوس" لهذه الأماكن كما أنها مليئة بالمتاحف و المباني التي ترجع للعهود الإستعمارية ،أما الراغبون في شكل أخر من أشكال السياحة فيمكنهم الإستمتاع بنزهات طويلة على شواطئ المدينة أو قضاء الوقت حول النوافير الراقصة التي تنتشر في الميادين .
أبرز المعالم السياحية في ليما

-         جولات المياة الساحرة
من أجمل المعالم السياحية في ليما حدئق "بارك دي لارزيرفا" التي تضم ثلاث عشر ة نافورة مائية تعمل بنظام الصوت و الضوء على إيقاع الموسيقى أثناء الليل وبينما تغلق النوافير أثناء النهار إلا أنها تمثل أعجوبة سياحية تجتذب إليها الأسر و العائلات مساءًا حين تنطلق النوافير الثلاث عشرة جنباً إلى جنب مع إنعكاسات الضوء و أنغام الموسيقى الشعبية مما جعل  موسوعة "جنيس" تصنفها كأكبر نوافير معقدة في العالم .

-         منطقة  ميرافلوريس
ميرافلوريس هو أحد الأحياء التي تنفرد بها مدينة ليما بما يضمه من مناظر طبيعية خلابة من فوق المرتفعات التي تطل على المحيط الهادئ و المنتجعات السياحية ذات الشواطئ التي تجتذب إليها عشاق هواة الطيران الشرعي وممارسة الرياضات المائية .
كما يتميز حي ميرافلوريس بوجود جادة "توار بوتي" التي تعرض المنتجات الفنية و مصنوعات الحرف اليدوية لراغبي التسوق أما عشاق المقاهي و المطاعم و أماكن الترفيه فيمكنهم أن يجدوا عدداً كبيرا من المنتزهات في المنطقة الإستعمارية ذات المباني العالية المميزة .

-         متحف لاركو
يعتبر متحف لاركو فرصة عظيمة لراغبي التعرف على حضارة بيرو قبل أكتشافها من قبل كولومبوس فالمتحف الذي أسسه "رافييل لاركو هيريرا" بشكل شخصي يقبع في أحد مباني القرن الثامن عشر الأثرية و التي شيدت في الأصل على هرم قديم يرجع تاريخه إلى القرن السابع .

أما مجموعة المعروضات داخل المتحف فتمثل نتاج حضاري يمتد لأكثر من خمسة آلاف عام مرتبة ترتيبا زمنيا ومن أمثلة المعروضات الأكثر شهرة داخل المتحف مجموعة الفخاريات ومجموعة الذهب و الفضة التي تشمل المجوهرات التي كان يرتديها الكهنة و الملوك في ذلك العصر .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق