تنظيف الرحم .. ملف كامل



ليس بالضرورة أن ينتهى كل حمل إلى ولادة طفل طبيعى كامل النمو ، ففى أحيان كثيرة قد يتعقد الأمر لسبب أو لآخر ويموت الجنين فى رحم أمه ، وقد يتم إكتشاف الأمر بالصدفة أثناء إجراء الفحص الدورى الروتينى للحمل بإستخدام أشعة الموجات فوق الصوتية ، حيث يلاحظ الطبيب توقف نبض الجنين تماما وإنعدام حركته ، كذلك قد يتم إكتشاف الأمر نتيجة شكوى الآم من وجود آلام شديدة متقطعة بمنطقتى البطن & الحوض ، والذى قد يكون أحيانا مصحوب بوجود نزيف رحمى .
ولتأكيد وفاة الجنين يتم إعادة إجراء الفحص بأشعة الموجات الصوتية بعد عدة ساعات ، وفى حالة وجود أى بادرة شك يتم إجراء إختبار حمل رقمى ، والذى يقوم برصد كمية هرمونات الحمل الموجودة بالجسم ، حيث يتم إجراء الإختبار وإعادته بعد مرور 48 ساعة ، وفى حالة عدم تضاعف القيمة المعطاه فى إختبار الإعادة بمقدار 60 % على الأقل ، فإن هذه يشير إلى موت الجنين ، وتوقف الجسم عن إفراز كميات إضافية من هرمونات الحمل .
وللتعامل مع مثل هذه الحالات لابد من إعطاء الأم الأولوية القصوى ، حيث ينبغى حمايتها من أى حالة عدوى أو تسمم ، ويتم هذا من خلال إعطائها بعض المضادات الحيوية القوية مثل عقار أوجمنتين 1 جم بمعدل قرص كل 12 ساعة + أقراص فلاجيل كل 8 ساعات للوقاية من البكتيريا اللاهوائية المسبب الرئيسى لحمى النفاس .

وبعد تأمين الأم من خطر الإصابة بالعدوى أو التسمم ، ينبغى الإنتقال إلى المرحلة التالية المتمثلة فى تنظيف الرحم من أى بقايا أو أنسجة ميتة للجنين ، ويتم اللجوء فى البداية إلى الخيار الدوائى المتمثل فى أقراص الميزوتاك حيث يتم إعطائها بمعدل قرص من خلال الفم وآخر فى المهبل كل 8 ساعات ، حيث يقوم هذا العقار بحث الرحم على الإنقباض وطرد أى محتويات قد توجد به ، ويتم عمل أشعة الموجات الصوتية بصورة دورية مستمرة لضمان تنظيف الرحم من أى بقايا بصورة كاملة .
لكن فى حالة وجود بقايا لاتستجيب للعلاج الدوائى ، فيتم عمل إجراء بسيط يتضمن توسيع عنق الرحم ، ثم كحت وتنظيف بطانة تجويف الرحم بطريقة يدوية بسيطة ، ويتم هذا الإجراء بالطبع تحت تأثير تخدير كلى قصير المفعول لايتعدى بضع دقائق .

ولعدم تكرار حدوث الأمر ينصح بعدم التخطيط لحمل آخر لمدة 6 – 12 شهر على الأقل ، كذلك يحظر إستخدام اللولب كمانع للحمل فى السنة الأولى عقب عملية تنظيف الرحم ، وذلك للوقاية من حدوث إلتصاقات داخل بطانة الرحم ، أو حدوث حمل غير مرغوب فيه .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق