تعرف على مدينة التخزين الألمانية في هامبورغ

تعد مدينة التخزين Speicherstadt منطقة جمركية حرة وأكبر منطقة مستودعات في العالم، بنيت في أواخر القرن التاسع عشر في منطقة جنوب وسط مدينة هامبورغ الألمانية في منطقة ميناء هامبورغ بهدف توفير منطقة حرة لميناء هامبورغ الحر آنذاك، بحيث تمكن من خلالها التجار من ايواء بضائعهم المستوردة بدون أن يدفعوا جماركها.



تستعمل المدينة لحد الآن لهذا الغرض ولأغراض أخرى كمقر لعدد من الشركات وخاصة تلك المتعلقة باستيراد البضائع وتصديرها، وكمدينة التخزين لاستيداع مواد كمالية ثمينة، مثل التبغ والبن والشاي والبهارات والكحول والمكسرات والفواكه الاستوائية والكاكاو والسجاد والحرير، إلى جانب المعدات الميكيانيكية والكهربائية.

يوجد على سبيل المثال أكبر كميات من السجاد اليدوي مخزنة بها في العالم، يمكن تقدير كمياته ب 120.000 متر مربع من السجاد، وللإشارة إلى هذا قام الألمان برصف أحد طرق المشاة الموجود في مدينة التخزين على شكل سجادة يعبر عليها المارة ويأخذون الصور التذكارية.



ونظرا لقيمة مدينة التخزين التاريخية تم إضافتها إلى قائمة مواقع اليونيسكو للتراث العالمي بتاريخ 5 يوليو 2015.

لذا تعتبر مدينة التخزين اليوم معلما سياحيا مهما ضمن حدود مدينة هامبورغ وهي تتمتع بصيت ذائع وتتميز بطراز بناء موحد نوعا ما، مما يعطيها رونقا خاصا حيث تصطف البنايات المبنية من الطوب الأحمر على أطراف القنوات مشكلة مشهدا غاية في الأصالة والجمال.



تربط الجسور الصغيرة بين الشوارع الضيقة وتستعمل هنا القوارب للتنقل ولتخزين البضائع في المستودعات بكثرة.

تم تدمير المدينة بشكل واسع أثناء الحرب العالمية الثانية، ولكنها بشكل عام حافظت على طرازها الذي سرعان ما تم إعادته بعد انتهاء الحرب.

تجد في مدينة التخزين متحف للجمارك the Deutsches Zollmuseum ومتحف للبهارات ومتحف لتاريخ المدينة نفسه ومتحف أفغاني The Afghan Museum، كما يوجد بها بيتا للرعب يدعى Hamburg Dungeon وهو يستقطب الكثير من الزائرين.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق