تعرف على أفضل الأثار الحربية القديمة في بريطانيا

تعتبر بريطانيا من أعلى المقاصد السياحية التي يرغب المسافرون العرب في زيارتها والإقامة فيها حيث تتألق عاصمة الضباب بأثارها و معالمها السياحية القديمة جنباً إلى جنب مع المعالم الحديثة و المقاصد السياحية العصرية.
اشتهرت بريطانيا بأنها موطن الحافلات ذات الطابقين, والأكواخ المسقوفة بالقش, المقاهي الريفية و  الشاي بالكريمة وقبل هذا كله الجو الرمادي البارد والأمطار  الغزيرة.
لكن هل هذه فقط بريطانيا؟ - بالطبع هناك الكثير من المعالم السياحية في هذه المملكة القديمة و التي تجد فيها ألاف المسافرون العرب فرص الاستجمام و الثقافة و رؤية الأثار  القديمة لذا أعددنا هذه القائمة عن  أجمل الأثار الحربية القديمة في  بريطانيا.
أفضل الأثار الحربية القديمة في بريطانيا

من أشهر المعالم الأثرية القديمة في بريطانيا "سور هادريان - Hadrian's Wall" الذي بناه الرومان لحماية مستعمرتهم – حينئذ- من هجمات الاسكتلنديين ويمتد السور لمسافة 117 متر  شمال البلاد من البحر الايرلندي و حتى بحر الشمال.
ويعتقد أن تاريخ البدء في بناء السور يرجع إلى عام 112 ميلادية عقب زيارة من الامبراطور "هادريان" إلا أن عملية البناء استمرت لست سنوات لاحقة ولكن لن يتمكن السياح من رؤية كامل السور الأن حيث لم يتبق منه إلا أجزاء بسيطة.

من المباني التاريخية الأخرى في بريطانيا و التي سيجد فيها المسافرون العرب فرصة للتعرف على تاريخ انجلترا عن قرب " قلعة ورك – "Warwick Castle التي أمر ببنائها ’ وليام الفاتح‘ كقلعة خشبية بالكامل عام 1068 ميلادية ثم هدمت و أعيد بنائها بالأحجار  في القرن الثاني عشر خلال ما عرف باسم حرب المائة عام.
يمكن من خلال زيارة القلعة التعرف على نمط العمارة الحربية المنتشر في هذه الفترة في بريطانيا ولأهمية قلعة  ورك تم اعتبارها عام 2001 م واحدة ضمن قائمة أفضل المباني و الأثار التاريخية في بريطانيا بالإضافة إلى كونها على قمة المزارات السياحية في البلاد.

أما قلعة ويندسور - Windsor Castle فتقع على بعد ساعة غرب العاصمة لندن وتشتهر بأنها أقدم وأكبر  القلاع المسكونة في العالم حيث تعتبر  إحدى أماكن الإقامة المفضلة للملكة إليزابيث الثانية و نقضي فيها أسابيعاً عدة كل عام سواء للاسترخاء أو اجراء المقابلات الرسمية.

يرجع تاريخ أقدم الأماكن في قلعة ويندسور إلى عصر  الملك هنري الثاني الذي تولى العرش في بريطانيا عام 1154م وباستطاعة المسافرون العرب دخول القلعة و التجول في العديد من اجنحتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق