معالم سياحية طبيعية في فنلندا

بينما تعتبر "هلسنكي" عاصمة فنلندا هي المقصد السياحي الرئيس في البلاد إلا أن أغلب السياح لا يكتفون بها ويحرصون على زيارة المدن و القرى الصغيرة والعجائب الطبيعية المنتشرة في الضواحي الخارجية.
فدولة فنلندا التي تجاور مجموعة الدول الإسكندنافية الشهيرة تكتسب منها الكثير من خصائصها و سماتها خاصة فيما يتعلق بطبيعة المناخ وروعة المشاهد الطبيعية والبيئة النقية التي لا تزال تحتفظ بكثير من خصائصها البداية دون أن يتسرب إليها التلوث.
يعتبر شمال فنلندا المقر الرئيسي للسياحة في البلاد خلال فصل الشتاء بينما المناطق الشاطئية هي التي حظى بالإقبال صيفاً للاستمتاع بالأنشطة المائية المختلفة.
معالم سياحية طبيعية في فنلندا

من أشهر المعالم السياحية الطبيعية في فنلندا "أرخبيل ألاند " الذي يقع في قلب بحر البلطيق ويتمثل في مجموعة من الجزر التي تقع في حدود فنلندا الجغرافية لكنها تتمتع بحكم ذاتي لذا لن يكون من الغريب أن تستمع لسكان الجزر وهم يتحدثون اللغة السويدية أكثر من تحدثهم باللغة الفنلندية.
يتم الانتقال بين جزر أرخبيل ألاند عن طريق القوارب و العبارات البحرية التي تتيح للسائح فرصة رؤية المعالم السياحية مثل متحف السفن الدائرية ومتحف ألاند البحري وإحدى القلاع التي يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر و تعرف باسم (Kastelholm) بالإضافة إلى مشاهدة النشاطات التي يقوم بها السياح في مياه بحر البلطيق مثل التزلج على الماء.

من المعالم السياحية الطبيعية في فنلندا منطقة أرض البحيرات التي تشير كما هو اسمها إلى تواجد  مجموعة كبيرة من البحيرات في مكان واحد والتي يصل عددها إلى 55.000 بحيرة بعرض 200 متر تقريباً.
تقع أرض البحيرات فيما بين منتصف و شرق فنلندا وتحيط بها الحدود الروسية وتعد بحيرة "سايما" أكبر البحيرات في المنطقة ويمكن السباحة و الغوص و الصيد في أنحاء البحيرة بحرية.

لا تقتصر الأنشطة في منطقة أرض البحيرات على الأنشطة البحرية وحسب بل توجد بعض الأماكن و المعالم التاريخية التي يمكن زيارتها و استكشافها مثل قلعة سانت أولاف التي يعود تاريخها إلى العصور الوسطى في فنلندا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق