كيف تقضي 5 ليال في بيرو؟

بيرو من الأماكن السياحية التي تحتاج وقتاً طويلاً لاستكشاف وزيارة معالمها السياحة لأنها تضم مجموعة كبيرة من الأثار القديمة و المعالم الطبيعية المنتشرة شرق البلاد وغربها.
وتمثل السياحة في بيرو سياحة في الزمان و المكان فيكفي المسافرون العرب أنهم سينتقلون من "ليما" إلى " إنكا" ليشعروا أنهم عادوا قروناً إلى الوراء في حضارات بادت و لم يبق من أثارها سوى هذه المباني التاريخية.
كيف تقضي أسبوعا في بيرو؟

-         ليما (ليلة واحدة)
تعتبر مدينة ليما عاصمة بيرو نقطة البداية المثالية لقضاء أسبوع في لبلاد فالمدينة تحتوي العديد من الشواطئ الرائعة بالإضافة إلى لمسة خاصة في مطاعمها تحمل الطابع الحضاري للبلاد.
وبعد كل وجبة دسمة يتناولها السائح في مطاعم بيرو يمكنه الذهاب إلى ضاحية "ميرافلوريس" الشاطئية حيث توجد العديد من المنتزهات و الحدائق الخضراء التي يمكن ممارسة الجري و الأنشطة الترويحية.

-         باراكاس (ليلة واحدة)
مدينة باراكاس إحدى المحميات الطبيعية الجميلة التي تقع جنوب العاصمة ليما وهي مزيج بين المناطق الصحراوية والشواطئ البحرية! وتعد باراكاس موطناً لملايين الطيور الغريبة والمهاجرة طوال العام .
تعتبر باراكاس مدخلاً مناسباً للتعرف على حضارة الإنكا القديمة وذلك بزيارة مدينة الموتى التاريخية وبقايا الأطلال الأثرية في المكان.

-         هواكاتشينا ( ليلة واحدة)
للوهلة الأولى قد تبدو  هواكاتشينا مكاناً في أفريقيا فالواحة الصحراوية التي تقع في وسط الصحراء البيروفية تعتبر من أكثر المناطق جفافاً حول العالم لذا فهناك عدد محدود من المواطنين يقيمون حول مجموعة من أشجار النخيل و بحيرة ضحلة.

-         نازكا (ليلة توقف)
تعتبر نازكا نقطة توقف مثالية بين هواكاتشينا و أريكيبا حيث كانت تشتهر المنطقة بصناعة السفن الضخمة و عمل الرسومات العملاقة بالإضافة إلى صناعة النسيج, إلا أن أشهر معالم نازكا هي الخطوط الطويلة التي رسمت في الصحراء قبل 2000 عام وكانت تمتد لأميال طويلة.

-         أريكيبا (ليلة واحدة)
مدينة أريكيبا هي ثاني أكبر المدن مساحة بعد ليما وتشتهر بأنها محاطة بثلاثة براكين وأنها إحدى المناطق التي تقع في حزام الزلازل لكن المدينة تشتهر أيضاً بمطاعمها المتنوعة وأطعمتها الحريفة خاصة الصنف المعروف باسم (rocoto relleno).
ورغم عراقة المنطقة التي تقع فيها أريكيبا حيث يعتقد أنها كانت مأهولة بالسكان قبل 10.000 عام إلا أن المدينة نفسها لم تكتشف قبل 1540 ميلادية وذلك اثناء الغزو الإسباني لبيرو.
تمتلئ المدينة بالمعابد و الأماكن التي ترجع إلى عهد الاحتلال المبنية من الرماد البركاني الأبيض وهذا سبب إطلاق اسم "المدينة البيضاء" عليها.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق