المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

السياحة في آجورا القديمة


لا يمكن أن تكتمل زيارة أثينا قبل المرور  على مدينة آجورا القديمة (Agora) التي كانت يوماً ما مركزاً من مراكز الحضارة في اليونان و يكفيها شهرة أنها شهدت محاضرات أحد أكبر فلاسفة التاريخ " سقراط"  التي شرح فيها أفكاره الفلسفية و اكتسب طلاباً لمبادئه.
لعبت آجورا أدواراً متعددة  خلال التاريخ القديم فمن ناحية كانت سوقاً تجارياً مشهوراً, ومن ناحية أخرى كانت مركزاً للسلطة و الحكم كما كان بها مسرحاً رئيسياً, مما جعلها مركزاً ثقافياً و سياسياً واجتماعياً في غاية الأهمية وأدى ذلك إلى أنها أصبحت أكثر المدن ازدحاماً و صخباً في وقتها.

أما الأن فإن أجورا العجوز التي يرجع تاريخ وجودها إلى القرن السابع قبل الميلاد تعد أفضل نموذج قائم يكشف عن طبيعة المجتمع و الحياة القديمة في أثينا التي شهدت قدراً من الحضارة لم يشهده مثيلاتها و يمكن أن نرى ذلك في الطرق الحجرية المرصوفة و المحددة بالأعمدة, ودار صك العملة التي لا تزال أطلالها قائمة و  الأماكن التي كانت تقام عندها الطقوس و الشعائر التعبدية.
ورغم ان اغلب مدينة أجورا الأثينية تحول إلى أطلال إلا أن هناك كبنى أثري واحد لا يزال قائماً بحالة جيدة وهو معبد كرس لعبادة (Hephaestus) ويرجع تاريخ بنائه إلى القرن الخامس قبل الميلاد.
يتكون المعبد الذي تقاسم سكان أجرا فيه عبادة ((Hephaestus سيد المعادن حسب اعتقادهم و (أثينا) من 37 عمود إغريقي التصميم لدعم السقف الذي لا يزال قائماً بشكل جزئي.

في الجزء العلوي من المعبد و قريبا من تصميم "بارثينون" يوجد إفريز مزين بنقوش تصور مآثر و بطولات "زيسيوس" و "هيركليس" من معبودات الإغريق.

يرجع بقاء المعبد بحالة سليمة حتى الأن رغم تحول جميع المنطقة حوله إلى أطلال إلى استخدام المكان ككنيسة خلال القرن السابع الميلادي مما أدى إلى اجراء الكثير من الترميمات و الصيانة.

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مساحة إعلانية