اكتشف جمال بحيرة السكامرغوت, النمسا


من أجمل المناطق السياحية في النمسا منطقة بحيرات "السكامرغوت – Salzkammergut" والتي يعني اسمها إلى ’منبع الملح‘ في إشارة إلى الدور  الذي لعبته المنطقة في عصر مناجم الملح.
أما الأن فإن منطقة بحيرات "السكامرغوت" من أكثر المناطق شعبية لدى السياح و السكان المحليين على السواء نتيجة توفر البحيرات و المناطق الخضراء و الجبال الرائعة والثقافة المحلية.

من الأمور التي جعلت لبحيرات "السكامرغوت" شهرة و جاذبية خاصة قربها من المدن الحديثة التي تتوافر فيها وسائل الراحة العصرية حيث لا يستغرق الوصول إلى أي منها أكثر من بضعة دقائق.
لمنطقة بحيرات "السكامرغوت" تاريخ طويل حيث قام الرومان باستخراج الملح من مناجمها التي تقع على جانب الجبال منذ أكثر من 2000 عام ثم سار على طريقهم بعد ذلك العديد من الحضارات و القبائل مثل البافاريين.

ساعدت البحيرات الرائعة التي تحدها جبل الألب في منطقة "السكامرغوت" في منح المكان طبيعة خاصة جعلت منها مقصداً للأمراء و  الملوك و العديد من الشخصيات البارزة بل انها استقطبت صناع السينما أيضاً لتصوير الفيلم الشهير "صوت الموسيقى" على خلفية مشاهدها الطبيعية الساحرة عام 1965م.
من أفضل الأنشطة التي يمكن القيام بها في "السكامرغوت" الخروج إلى الخلاء و الاستمتاع بالمناظر الطبيعية سواء بالتجول أو بركوب التلفريك من منطقة (Obertraun) و الوصول إلى حافة جرف (Krippenstein), كما يمكن أيضاً ركوب القطار من ضفاف (Wolfgangsee) للوصول إلى منطقة (Schafberg) والحصول على رؤية بانوراميه للمكان.
من المدن السياحية القريبة التي يمكن زيارتها أثناء السياحة في "السكامرغوت" بلدة "هالشتات" التي رغم صغر مساحتها إلا أنها توفر العديد من الأنشطة السياحية التي يمكن القيام بها مثل زيارة الكهوف الثلجية و  السباحة في بحيرة هالشتات و الصيد في الأنهار التي تجري في المدينة.

لا تخلو "السكامرغوت" من بعض الأثار التاريخية التي خلفتها الحضارات المتعاقبة على المنطقة و على رأس هذه المزارات السياحية أطلال (Seeschloss) التي هي عبارة عن حصن حربي قديم يرجع تاريخ بنائه إلى القرن السابع عشر .

وهناك أيضاً مقبرة (Beinhaus) في "هالشتات" وهو مجموعة غرف تضم عدداً من الجماجم البشرية و العظام المكدسة لكنها مطلية بالألوان و الزخرفات الفنية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق