أجمل معالم السياحة في أيسلندا, أرض الجليد و النار

لطالما كانت الطبيعة هي المشهد الأكثر بروزاً في أيسلندا و عنصر الجذب السياحي الأول في البلاد, فأيسلندا التي تجمع بين النقيضين البحيرات الجليدية و البراكين النارية تستحق عن جدارة لقب أرض الجليد و النار.
وقد ساعدت عزلة أيسلندا عن بقية الدول الأوربية على وجود شكل خاص من اشكال الحضارة في البلاد سواء في الآداب, الموسيقى, الفنون و العمارة وحتى في أنواع الطعام.
تقدم السياحة في أيسلندا للسياح تجربة فريدة وخاصة جداً لاكتشاف مكان لا يشبهه مكان أخر , وظواهر طبيعية لا تتكرر في أي مكان مثل ظاهرة شمس منتصف الليل التي تعد من أقوى عوامل الجذب السياحي في البلاد.
أجمل معالم السياحة في أيسلندا

من أجمل معالم السياحة في أيسلندا قرية "هوساويك – Husavik" وهي قرية صيد صغيرة توجد في تجويف مائي شمال البلاد, اكتسبت "هوساويك" شهرتها السياحية من كونها من أفضل الأماكن في اوروبا التي يمكن مشاهدة و مراقبة الحيتان بشكل مكثف و في أوقات متعددة.
تشمل الجولة في بحيرات "هوساويك" فرصة رؤية الحيتان الحدباء, الدلافين و خنازير البحر أيضاً مع بعض الحيوانات المائية الأخرى, كما يمكن التعرف على مزيد من المعلومات التاريخية عن حياة الحيتان في متحف المدينة.
أما عشاق المباني التاريخية و الأثرية فيمكنهم زيارة الكنيسة الخشبية أحد معالم ""هوساويك" السياحية و التي يرجع تاريخ بنائها إلى عام 1907م.

من الأماكن التاريخية الهامة في أيسلندا حديقة "ثينجفيلير – Thingvellir" الوطنية التي كانت يوماً ما مقراً لتأسيس البرلمان الأيسلندي في القرن العاشر الميلادي لذلك فهي تحتل مكانة متميزة في تاريخ البلاد و عند السكان المحليين.
نظرا لموقع حديقة "ثينجفيلير" في أحد شقوق الوديان فهي تعتبر ظاهرة جيولوجية وطبيعية تستحق الزيارة أيضاً. تحيط بالحديقة الجبال و تنتشر فيها النبات و  تعتبر في من أفضل الأماكن للاسترخاء و التمتع بجمال الطبية في أيسلندا.

أما "جوكولسارلون" فهي أحد الأماكن التي يمكن من خلالها رؤية البحيرات المتجمدة وتقع في الجنوب الشرقي لأيسلندا, ويمكن للسائح القيام بجولات على ظهر القوارب و الزوارق في البحيرة لمشاهدة كتل الثلج العائمة أو رؤيتها و هي تتحطم على الشاطئ في مشهد قد لا يتكرر إلا في أيسلندا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق