المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

سرطان الجلد .. ملف كامل



ويقصد به حدوث تكاثر عشوائى غير طبيعى لخلايا الجلد ، حيث تنشأ خلايا تختلف تماما عن الخلايا الجلدية من حيث الشكل والطبيعة والتى تعرف بإسم الخلايا السرطانية .. وعلى الرغم من عدم التوصل إلى معرفة السبب الفعلى لحدوث سرطان الجلد ، إلا أن الدراسات الطبية الأخيرة التى أجريت فى هذا الشأن قد أشارت إلى وجود علاقة وثيقة بين الإصابة بسرطان الجلد والتعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة ، ولاسيما أن معدلات الإصابة تتزايد على نحو لافت فى المناطق الحارة ، كما أن الإصابة المبدئية عادة ماتكون فى المناطق الظاهرة من الجسم كالوجه والأطراف ، لتمتد بعد ذلك لاحقا إلى أجزاء الجسم المختلفة .
وعلى الرغم من وجود أكثر من صورة لسرطان الجلد ، إلا أن سرطان الخلايا الصبغية ، أو مايعرف بإسم " الميلانوما " يعتبر أكثر الأنواع إنتشارا وخطورة ، حيث عادة ما يستهدف الشامات والوحمات التى من الممكن أن تتواجد بأى مكان بالجسم .

لذا ينصح الأطباء بضرورة فحص الشامات والوحمات بصورة دورية مستمرة ، فالكشف المبكر عن سرطان الجلد يعنى زيادة نسبة نجاح العلاج ، وعموما ينصح بسرعة البحث عن إستشارة طبية متخصصة ، فى حالة ملاحظة التغييرات التالية على الشامات والوحمات ..
·       حدوث تغيير فى لون أو حجم أو ملمس الشامة .
·       ملاحظة نزول إفرازات دموية ( بضع نقاط محدودة ) من الشامة .
·       ملاحظة نمو بعض النقاط البنية اللون صغيرة الحجم على الشامة الموجودة مسبقا .
ويجدر بنا الإشارة إلى أن مثل هذه العلامات ليست بالعلامات التأكيدية للجزم بالإصابة من عدمها ، لكنها فى نفس ذات الوقت يمثل وجودها مجرد تنبيه ينبغى بمقتضاه سرعة إجراء بعض الإختبارات التشخيصية التأكيدية ، حيث يتم أخذ بعض العينات من الجلد ، وإخضاعها للفحص بأحد المختبرات المتخصصة .

وفى حالة ثبوت الإصابة يتم إستئصال المناطق التى ينتشر بها الورم من خلال عملية جراحية محدودة ، ليتم بعد ذلك إستكمال العلاج من خلال جلسات العلاج الكيماوى والإشعاعى متى إقتضت الحاجة ، مع المتابعة الدورية المستمرة لرصد أى نمو سرطانى آخر محتمل .

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق