المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

حروق الشمس وكيفية التعامل معها



الشمس هى مصدر الضوء والحرارة ، ولايقتصر فائدتها على هذا الأمر فحسب ، إذ أنها تتضمن العديد من الفوائد اللامتناهية ، حيث أنها تعتبر المصدر الرئيسى لفيتامين ( د ) & ( هـ ) ، لذا فقد أشارت الدراسات الطبية الحديثة إلى ضرورة تعريض الأطفال فى مقتبل عمرهم لضوء الشمس فى الصباح الباكر ، حيث يساعد ضوء الشمس بما يحتويه على هذه الفيتامينات على تقوية عظام الطفل ، وضمان بناءها بصورة صحية سليمة ، مما يقى الطفل من الإصابة بلين العظام أو الكساح ، الذى قد يؤثر عليه بقية عمره .
لكن فى نفس ذات الأمر ينبغى توخى الحذر من التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة ، فعلى الرغم من الفوائد اللامتناهية التى تحملها الشمس ، إلا أن كثرة التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة من شأنها أن تؤدى إلى العديد من الآثار السلبية الضارة ، والتى تشمل : سرطان الجلد " الميلانوما " ، ضربة الشمس & حروق الشمس .

وتعتبر حروق الشمس أحد أكثر هذه الآثار السلبية شيوعا ، إذ أن الأشعة فوق البنفسجية ( التى تعتبر أحد مكونات أشعة الشمس ) تقوم بتدمير طبقات الجلد الخارجية ، مما يعرض الطبقات الداخلية من الجلد للعديد من الأضرار كإحمرار الجلد وظهور التقرحات والحروق الشمسية ، حيث تبدأ هذه الحروق فى صورة بقع غير منتظمة الحواف ذات لون أحمر ، والتى تتفاعل مع الخلايا الجلدية الموجودة ، لتتحول لاحقا إلى اللون البرونزى ، حيث تختفى بعد ذلك وتتلاشى بصورة تدريجية .
أما فى حالة الحروق الشمسية الشديدة فإن الحروق الشمسية تكون فى صورة فقاقيع قد تكون مملؤة بسائل أبيض شفاف فى بعض الأحيان ، لتعطى مظهر الجلد المحروق ، الأمر الذى يجعل من مجرد لمس هذه المواضع أمرا مؤلما جدا .

وينبغى التعامل مع الحروق الشمسية بصورة سريعة ، وذلك من خلال عمل كمادات موضعية باردة على المواضع المصابة ، وتعويض الجسم عما فقده من سوائل من خلال إعطاء المصاب الماء والعديد من السوائل الأخرى .. ليتم بعد ذلك التعامل مع هذه الحروق الشمسية من خلال تناول بعض المسكنات ومضادات الإلتهاب ، مع تجنب التعرض لأشعة الشمس بصورة تامة .

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق