المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

سرطان الرئة .. ملف كامل



يصنف سرطان الرئة بإعتباره أكثر الأورام السرطانية إنتشارا التى تسبب الوفاه بين الذكور ، كذلك فإنه يعتبر ثانى أكثر الأورام السرطانية إنتشارا التى تسبب الوفاه بين الإناث بعد سرطان الثدى .
ويتفرد سرطان الرئة فى أنه الورم السرطانى الوحيد الذى أمكن تحديد أسبابه بكل دقه ، إذ يعتبر التدخين بنوعية السلبى والإيجابى العامل الرئيسى المسبب للإصابة بالمرض ، حيث أن دخان السجائر بما يحمله من مركبات ضارة كأول أكسيد الكربون والقطران .. إلخ ، يقوم بتحويل النسيج الطلائى المبطن للجدار الداخلى للشعب الهوائية إلى خلايا سرطانية خطيرة تتسم بالشراسة ، حيث تهاجم الخلايا السليمة المحيطة بها وتؤثر على الجهاز المناعى بصورة سلبية .
وعادة ماتظهر الأعراض على المدخن فى صورة سعال ، لكن للأسف يتم تشخيصه بالخطأ على أنه مجرد نزلة برد عادية ، أو أن هذا السعال أمر طبيعى طالما هذا الشخص مدخن .. لكن للأسف فإن هذا السعال لايستجيب للعلاج ، بل ويكون مصحوبا ببصاق مدمم ، فضلا عن شعور المريض بالضعف والهزال على نحو سريع .

كذلك وفى حالات متأخرة قد يلاحظ المريض وجود صفير ينشأ مع الشهيق والزفير بصورة منتظمة ، ويرجع سبب هذا الصفير إلى وجود كتلة سرطانية تسبب ضيقا فى المجارى التنفسية ، مما ينشأ هذا الصوت المميز .
ولتشخيص مثل هذا الحالات لابد من فحص البصاق معمليا ، مع إجراء فحص للرئة بإستخدام الأشعة المقطعية & أشعة الرنين المغناطيسى ، وذلك لتحديد حجم ومكان الورم ، فضلا عن مدى إنتشاره ، كذلك قد يتم سحب عينة من الرئة والكتلة السرطانية الموجودة وفحصها معمليا بهدف تحديد نوع هذه الخلايا .

ونهدف من هذه الإجراءات السابقة تأكيد تشخيص الإصابة بالمرض ، علاوة على تحديد الخطة العلاجية المناسبة وفق حالة المرض والمريض ، وعموما يتطلب الأمر فى أغلب الأحوال إستئصال الورم جراحيا ، مع إستكمال العلاج من خلال جلسات العلاج الكيماوى والإشعاعى ، مع العلم أن فرص ومعدلات الشفاء تتزايد مع الإكتشاف المبكر للمرض .

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق