المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

أنيميا الخلايا المنجلية



تعتبر أنيميا الخلايا المنجلية أحد أمراض الدم الإنحلالية ذات المنشأ الوراثى والتى يرجع سببها إلى الإختلالات الجينية التى قد تحدث نتيجة لزواج الأقارب ، وقد سمى المرض بهذا الإسم حيث أن كرات الدم الحمراء تتغير من شكلها الدائرى المعروف لتأخذ الشكل الهلالى الشبيه بالمنجل .
ويعانى مريض أنيميا الخلايا المنجلية عادة من الشعور بآلام متفرقة بالجسم ولاسيما فى الأطراف والعضلات ، وتنشأ تلك الآلام نتيجة لتصلب كرات الدم الحمراء وتخليها عن المرونة التى تتسم بها ، الأمر الذى يجعلها أكثر مقاومة لسريان الدم ، مما يجعل هذه الكرات الدموية تعمل على إنسداد الشعرات الدموية الطرفية ، لتسبب تلك الآلام المتفرقة التى عادة مايعانى منها مريض أنيميا الخلايا المنجلية .
وإستكمالا لما سبق فإن المريض يعانى من تحلل دائم ومستمر للدم ، الأمر الذى يستلزم تعويضه بإستمرار من خلال نقل الدم بصورة دورية مستمرة ، كذلك وعلى نفس السياق يعانى المريض من نقص كفاءة الجهاز المناعى ، مما يجعله عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة ، فضلا عن تضخم الطحال بصورة لافتة .

وتشير الدراسات الطبية إلى أن مرض أنيميا الخلايا المنجلية ينشأ نتيجة تزاوج أبوين يحملان الجين الوراثى الخاص بمرض أنيميا الخلايا المنجلية لكن بصورة متنحية ، ويقصد بكلمة متنحية أن يكون الجين موجود لكن دون أن يؤثر على حامله من الأبوين ، لكن فى حالة تزاوج الأبوين الحاملين للجين المتنحى ، فإنه طبقا لقوانين الوراثة تبلغ إحتمالية إصابة أحد الابناء بالمرض 1 : 4 ، ( 1 مريض & 3 أصحاء منهم 2 حاملين للجين المتنحى و 1 لايحمل هذا الجين من الأساس ) .
ويلاحظ أن أعراض الإصابة بالمرض تظهر خلال الشهور الأولى من عمر الطفل ، حيث يلاحظ شحوب لون البشرة وميلها الدائم إلى التحول للون الأصفر ، كذلك قد تشكو الأم من بكاء طفلها المستمر نتيجة لآلام الأطراف التى يعانى منها الطفل ، والذى يظهر فى صورة تورم الأطراف وميلها الدائم إلى الإحتقان والإحمرار .

ويجدر بنا الإشارة إلى أن هذا المرض لاعلاج له حتى لحظة كتابة هذه السطور ، لكن ينصح بنقل الدم بصورة دورية لتعويض الفاقد المستمر ، وذلك لتخفيف حدة المرض ، فضلا عن الوقاية من الإصابة بمضاعفاته ، والتى تشمل : السكتات والجلطات الدماغية ، فضلا عن إضطرابات وظائف القلب والكلى .

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق