المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

السل .. أعراض وعلاج



السل ( يسمى أيضا الدرن ) مرض بكتيرى يصيب الجهاز التنفسى وهو مرض شديد الخطورة حيث أنه من الأمراض المعدية التى يسهل إنتقالها من شخص لآخر عبر الهواء ، وتحدث الإصابة نتيجة إستنشاق الهواء المحمل بالبكتيريا المسببة للسل ، حيث تدخل هذه البكتيريا الخطيرة من خلال القنوات التنفسية ، حيث تستقر لفترة زمنية محدودة لاتتعدى بضعة أيام داخل الجسم دون أن تسبب فى ظهور أى أعراض مرضية تذكر ، فيما يعرف بإسم فترة الحضانة .
ومع إنتهاء فترة الحضانة تنشط البكتيريا المسببة للسل ، حيث تبدأ فى التوالد والتكاثر ، لتنتشر بعد ذلك لاحقا فى معظم أجهزة الجسم ولاسيما الجهاز التنفسى والجهاز الليمفاوى ، كما تستهدف الجهاز المناعى بغرض تثبيطه وجعله غير قادر على مواجهة هذا الغزو البكتيرى شديد الضراوة ، لتظهر مجموعة من الأعراض والعلامات الإكلينيكية المتفرقة ، والتى تشمل ..
·       إرتفاع درجة الحرارة بصورة سريعة مطردة حيث تصل فى أحيان كثيرة إلى 40 درجة سيليزية .
·       حدوث إنخفاض سريع فى الوزن ، مصحوبا بضعف وإرهاق شديدين ، مع وجود عرق غزير .
·       آلام وإحتقان بالصدر ، والذى يكون مصحوبا بسعال مدمم .
·       فى حالات الإصابة الشديدة قد يعانى المريض من إلتهاب حاد بالمفاصل ، فضلا عن تورم مناطق معينة بالجسم ( كالرقبة وتحت الإبط ) حيث توجد الأوعية اللميفاوية التى تستهدفها البكتيريا المسببة للمرض .
·       إنخفاض مناعة الجسم .

ويعتمد تشخيص مرض السل على إجراء أشعة عادية ( أشعة سينية ) على منطقة الصدر ، وذلك للوقوف على الحالة المرضية ، كذلك ينبغى عمل إختبار حساسية أو ماتعرف بإسم ( مزرعة البصاق البكتيرية ) وذلك لتحديد المضاد الحيوى المناسب للقضاء على البكتيريا المسببة للمرض ، حيث يتم إعطاء المضاد الحيوى لمدة 1 – 2 أسبوع حسب مدى شدة الحالة وتطورها ، كذلك لامانع من إعطاء بعض أقراص البروفين الخافضة للحرارة بمعدل 3 مرات يوميا ، ولمدة أسبوع على الأقل ، مع تعويض الجسم بالماء والسوائل بصورة دورية .

أيضا وعلى سياق متصل ، ينصح بالراحة التامة وتناول غذاء صحى سليم سعيا لرفع كفاءة الجهاز المناعى ومقاومة المرض بصورة أكثر فعالية ، كذلك ينصح بتجنب الأماكن المزدحمة أو سيئة التهوية .

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق