المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

بالصور: كل شيء عن معالم إربد الأثرية

يوجد في مدينة إربد عدد كبير  من المعالم التراثية التي تجسّد التاريخ العريق للمدينة وتجسد مدى العمق الحضاري الذي بلغته من امثلة ذلك

متحف دار السرايا 


تل إربد




سوق الصاغة القديم
مازال موجود حتي الان بساحتة المبلطة حيث تعود تاريخ بناء تلك الصاغه الي بدايات هذا القرن ولكنه تشوق كثيرا عن طريق استخدام الدهانات واقتلاع حجارة الساحة الرئيسية به

سور اربد القديم


مسجد اربد الكبير


  • التل الصناعي: وهو اثر قائم في اربد ويحمل في جوفة بقايا المدينة القديمة
  • مطحنة الملقي: وهي اهم مركز اقتصادي قديم بالمدينة
  • خان حدو: هو اول مركز مواصلات في الدينة وكان صلة الوصل بين البلدة والمناطق المحيطة بها
  • نزل غزل: هو اول نزل في البلدة وكان ضيوف اربد ينامون به
  • السرايا القديمة: تعتبر ساريا المدينة شاهد علي تطور المدينة حيث يعود تاريخها الي العصر العثماني وقد كانت مراكز للحكم  ومحمع للدوائر الرسمية
  • قصر الملكة صباح: تم بناءه من الحجر الاحر ليكون مقرا للملك عبدالله اثناء زيارتة للمدينه ثم تحول الي مدرسة تحمل نفس الاسم  لكنه تم ازالتة واحل محله بناء تجاري ضخم
منزل علي خلقي الشرايري: ويشكل نموذجاً فريداً للفن المعماري في تلك الحقبة، وقد هدمت أجزاء كبيرة منه.


  • دار الجودة: ويعود تاريخها إلى بديات القرن، كانت بمثابة دار للحكومة، ولفترات طويلة سكنها معظم الحكام الإداريين وضيوف المقاطعة من رجالات رسميين، وقد أقام بها، ولفترات، جلالة المغفور له الملك عبداللَه.
منزل شاعر الأردن عرار: تم هدم أكثر من نصفه، وتحول ما هدم إلى محلات تجارية.


مقام شرحبيل بن حسنة:  ويقع هذا المقام في بلدة المشارع.


مقام معاذ بن جبل: ويقع في بلدة الشونة الشمالية.


مقام أبي عبيدة عامر بن الجراح:ويقع في الغور الأوسط.


أم قيس:  وكانت تعرف باسم " جدارا " وهي احدى المدن العشر"الديكابولوس" وتقع في الجهة الشمالية الغربية من مدينة اربد على بعد ( 300 ) كم ، حيث تقع على هضبة تطل على وادي اليرموك والحمة الأردنية وبحيرة طبريا، وكانت أم قيس مدينة  يونانية رومانية ذات أهمية، وقد انشئت فيها جامعة تخرّج فيها الشاعر الروماني " ملياجر " وآخرون كانت لهم شهرة في ذلك العصر ، ومازالت الآثار الرومانية واليونانية ماثلة للعيان في أم قيس حتى الوقت الحاضر.

بيت راس:  إحدى المدن العشرْ الرومانية وكانت تعرف باسم " ديكابولوس " وتقع في الجهة الشمالية من مدينة اربد، وتعتبر إحدى ضواحيها. وفيها عدة هياكل وكنائس رومانية قديمة.


  • تل الحصين:  ويقع في بلدة الحصن تل صناعي يبلغ إرتفاعه 40م، ويعود إلى أوائل العصر البرونزي ( 3000 سنة ق.م )، وقد عثر على نقوش وكتابات تدل على أن ذلك التل كان قائماً في أيام الرومان والبيزنطيين.

طبقة فحل ( بيلا ):  تقع آثار هذه المنطقة في الأغوار الشمالية بالقرب من بلدة المشارع، وهي إحدى مدن الحلف الروماني، وظهر اسم بيلا في أواخر القرن التاسع عشر قبل الميلاد، واستوطن في هذه المدينة جنود مقدونيون بعد فتح الأسكندر الكبير، واطلقوا عليها اسم بيلا، ويوجد فيها العديد من الآثار مثل، مدافن تعود إلى العصر البرونزي، وبعض المنازل التى تعود إلى العصر الحديدي، وقلعة هلنسية، وكنيسة تعود للعصر البيزنطي، وبعض المقاطع الفخارية التي تعود للعصر الإسلامي الأموي.


المسجد المملوكي: يقع في المنطقة القديمة بالمدينة، والمسجد مملوكي الأصل وخطَط على نفس النمط المعماري الذي بنيت عليه المساجد المملوكية في الأردن ويسمى اليوم المسجد الغربي


المناطق السياحية

 تنتشر في محافظة اربد الأماكن السياحية والطبيعية والأماكن الخلابة التي تشكل مناطق جذب سياحي، فإلى الغرب من مدينة  اربد يقع وادي الأردن الذي يُعد من أكثر بقاع العالم  إنخفاضاً، والذي يتميز بشتاء لطيف لإنخفاضه عن سطح البحر، كما تنتشر الينابيع والجداول والآبار الإرتوازية. ومن أهم المناطق السياحية، الحمة الأردنية التي تقع في حضن وادي اليرموك على بعد (37) كم إلى الشمال الغربي من إربد، التي يؤمها الناس للاستشفاء والراحة والاستجمام، وهناك مناطق شهيرة صالحة للتنزه في كل من جرش وعجلون والرمثا التي تضم، الذنيبة المطلة على وادي المقارن، وعمراوة التي بدأت باستثمار مياه شلالات الزلفا التي تصب في نهر اليرموك
متحف التراث الشعبي:
انطلاقا من الاعتزاز بماضي الأجداد، وضرورة الاحتفاظ بذكراهم كي يتاح للأجيال القادمة الإطلاع على ماضيهم. قامت بلدية اربد بإنشاء المتحف في بناء قديم يقع في حي البارحة، ويعود تاريخه الى ما قبل ( 120 ) سنة ، ويشتمل على العديد من ألوان التراث الشعبي للأردن من ألبسة وأدوات مختلفة لتقاليد شعبية بدأت تتلاشى، والهدف من هذا المتحف حفظ التراث الشعبي وتوثيقه وتعريف الأجيال القادمة عليه

متحف الآثار:
أقامت دائرة الآثار هذا المتحف ، ويحتوي على قطع أثرية عديدة اكتشفت في مناطق اربد، ويعتبر أقدم متحف في المحافظة


قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مساحة إعلانية