المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

أفضل الأنشطة السياحية الشتوية في النمسا

السياحة الشتوية في النمسا حافلة بالأنشطة والفعاليات والأحداث الممتعة والشيقة، التي تناسب جميع الفئات والأعمار، من مواسم، وحفلات ومهرجانات، ومعارض، وأسواق ومنتجعات شتوية، تقدم للسائح كل ما يبحث عنه لقضاء أوقات كلها متعة وتسلية واكتشاف ومغامرة.
في هذا التقرير سنعرض عددا من الأنشطة السياحية المتنوعة والمفضلة خلال فصل الشتاء في النمسا. 

المنتجعات الشتوية في النمسا



و من أبرزها منتجع شلادمينج دشتن الذي تمتد فيه ممرات تزلج بطول 860 كيلومترا وتفتح أبوابها للجمهور على مدار سبعة أشهر من كل عام حيث أحد أفضل مواقع للتزلج على الجليد في النمسا، بينما منتجع سان أنطون أم ألبرغ، الواقع في مقاطعة تيرول، فيوفر لك إمكانية التتزلج نهارا والاحتفال ليلا، ما يجعل إقامتك في المنتجع الذي يعتبر واحدا من أفضل ثلاثة منتجعات في أوروبا متعة لا مثيل لها، في حين يعد منتجع للتزلج الشهير سانت أنتون أم أربل في تيرول، أفضل وجهة شتوية خطيرة للتزلج للباحثين عن التحدي، وفي الغالب يجذب الشباب المحبين للمغامرة.

ممارسة الرياضات الشتوية على المنحدرات الجبلية


توفر هذه الجبال مسارات رائعة للتزلج تناسب مختلف الفئات والأعمار سواء كنت مبتدئا أو محترفا فأنت مع موعد مع أوقات من المتعة المرح لممارسة رياضة التزلج على جبل شميتنهوهه الذي يعد منطقة لجذب سياحي من نوع خاص، حيث يحتسي المتزلجون في الصباح الباكر القهوة ومشروبات الطاقة، قبل أن يبدؤوا يوما مثيرا يصعدون خلاله إلى القمة عبر مصعد الجندول، تمهيدا للانطلاق في رحلات تزلج مثيرة، القمم الأخرى المعروفة بالمنطقة مثل قمم فاتسمان جروسجلوكنر، وداخشتاين، وبالطبع قمة جبل كيتس شتاينهورن، الذي يبلغ ارتفاعها ثلاثة آلاف و203 أمتار قرب مدينة كابرون، كلها تتيح خيارات حصرية للتزلج.

ممارسة المشي حول السفوح الجبلية 



توفر سفوح الجبال المنتشرة بكثرة في النمسا فضاء مثاليا للانطلاق بجولات رومانسية أو نزهات أطول سيرا على الأقدام في يوم شتوي مشرق، كما يعد مسار التنزه الدائري سيرا على الأقدام حول غيسبرغ القريبة من سالزبورغ مكانا محببا للسكان المحليين وللزوار على حد سواء، وتتيح النزهات الشتوية سيرا على الأقدام عند سفح الجبل، أو ربما حتى القيام بجولة ذات مناظر خلابة على متن مصعد وصولاً إلى ارتفاعات عالية فوق مستوى سطح البحر، فرصة مثالية للاستمتاع بمشاهدة المدن والقرى النمساوية من أعلى والمناظر الطبيعية المحيطة بها. 

احتفال فنترفيست


يجتذب احتفال فينترفيست الزائرين إلى فولكسغارتن، حيث يقوم فنانو السيرك المعاصر الشهير بتأدية عروضهم حتى 8 يناير 2017. ومع انتهاء احتفالات رأس السنة الجديدة، تُمثّل الحفلات الموسيقية السنوية لرأس السنة الجديدة في مواقع جميلة في جميع أنحاء سالزبورغ ذاكرة ساحرة، ويبدأ الوقت الهادئ من السنة في مدينة موزارت.

مهرجان مايرهوفن



ينظم هذا المهرجان على جبال الألب في النمسا لذلك سمي بهذا الاسم، تعود أول نسخة منه إلى عام 2008 في فرنسا، ثم انتقل بعد ذلك عام 2010 إلى مايرهوفن في النمسا، هذا المهرجان مختص في العروض والأنشطة الكوميدية ويستضيف أكبر الفنانين الكوميديين والموسيقيين المخضرمين كما تقدم ضمن فعالياته رقصات واستعراضات متواصلة طوال الوقت. 

قرية الشتاء في ساحة ماريا تيريزا بلاتز


تزين المباني بالأضواء والمصابيح الرائعة في قرية عيد الميلاد الشتوية في قلب فيينا، تفتح القرية أبوابها وسط مشاهد احتفالية مدهشة، موفرة جوا استثنائيا للهو والمرح على جادة طريق رينجشتراسي، العديد من أكشاك عيد الميلاد مزينة بشكل جميل يخلق الإحساس بروح عيد الميلاد مقدمة أطباقا ذوقية شهية.

الأسواق الشتوية 



تحظى هذه الأسواق التي تقام في مقاطعة سالزبورغ التاريخية بإعجاب الزائرين من داخل النمسا ومن خارجها حيث تقدم الحرف اليدوية، والمأكولات اللذيذة، بينما تتميز أسواق فيينا الشتوية بالتنوع والتعدد منها السوق الشتوي في ميدان راتهاوس الذي يعد الأكثر شهرة مع حوالي 150 من الأكشاك وورشة عمل حيث يمكن للأطفال الخبز والانخراط بالفنون والحرف اليدوية والأشجار المزينة بشكل جميل في ميدان راتهاوس بارك، والسوق الشتوي في ميدان ستيفانز بلازا الذي يعرض الفنون والحرف اليدوية على خلفية رائعة لكاتدرائية القديس ستيفنز، والسوق الشتوي في ميدان رايزنراد بلاتز، بينما سوق الفن الشتوي في ميدان كارل بلاتز فهو معرض مفتوح للفنون والحرف اليدوية موفرا الفضاء الرحب للأطفال للعب بين كومة من القش، أما سوق الثقافة والشتاء أمام قصر شونبرو فيمتاز بأجنحة جليدية وطرقات متموجة ومحطات صوتية.

زيارة المتاحف 



تشكل المتاحف في فصل الشتاء أماكن جذب بالدرجة الأولى لما تقدمه من معارض ممتعة ومثيرة للاهتمام. حيث نجد من بين هذه المتاحف متحف دير مودرنا آم مونسبيرج، الذي يعرض  خلال الفترة الممتدة بين شهري نوفمبر وفبراير، لوحات للفنان رايموند بيتيبون الذي يعتبر واحداً من الفنانين المعاصرين الأكثر استثنائية، ويضم المعرض أكثر من ألف عمل أُنشئت بين 1978 والوقت الحالي.

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق