المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

إلتهاب الغدة النكافية .. أسباب & علاج



تعتبر الغدة النكافية أحد الغدد الموجودة بالجسم المسئولة عن إفراز اللعاب داخل التجويف الفمى ، وتقع هذه الغدة أسفل الأذن ، وتتصل بالتجويف الفمى من خلال قناة دقيقة تتولى عملية توصيل اللعاب إلى التجويف الفمى بمجرد إفرازه وتكوينه ، لكن أحيانا ولأسباب عدة قد تتعرض هذه الغدة الهامة إلى الإلتهاب مما يؤدى إلى تضخمها والشكوى من آلام مبرحة فى تلك المنطقة التى تتواجد بها ، فيما يعرف بإسم " مرض النكاف " .. ويمكننا إيجاز أسباب الإصابة بمرض النكاف فى الأسباب التالية :
·       إصابة الغدة النكافية بعدوى فيروسية ، ولاسيما فى الأطفال من هم دون 10 سنوات .
·       حدوث ضيق أو إنسداد فى القناة المتصلة بالغدة النكافية .
·       إصابة الغدد الليمفاوية المحيطة بإلتهاب بكتيرى ، والذى قد ينتشر لاحقا إلى الغدة النكافية ليصيبها بالإلتهاب .
·       وجود كتلة ما أو ورم بالغدة النكافية ، سواء كان ورما حميدا أو خبيثا .

ويجدر بنا الإشارة إلى ضرورة توخى الحذر عند التعامل مع مريض النكاف ، فالنكاف ذو المنشأ الفيروسى عادة مايكون معديا بصورة سريعة ، لذا ينصح بعزل الشخص المريض بالنكاف وعدم مخالطته إلا فى أضيق الحدود ، مع مراعاة إجراءات مكافحة العدوى القياسية ، ولاسيما أن الفيروس المسبب للمرض ينتقل بصورة رئيسية من خلال الرذاذ المتطاير من أنف أو فم المريض ، لينتقل للشخص السليم مسببا له الإصابة بالمرض .
ويعانى مريض النكاف من تضخم بالغدة النكافية والتى تسبب شعورا بالألم ولاسيما عند البلع أو تحريك الفك السفلى ، كذلك تظهر بعض الأعراض الأخرى كإرتفاع درجة الحرارة والكحة والرشح .. وعموما فإن هذه الأعراض تبدأ فى التلاشى التدريجى خلال أيام وجيزة .

ويتم التعامل مع مثل هذه الحالات من خلال إعطاء بعض المسكنات وخوافض الحرارة ، ولا مانع من عمل كمادات الماء البارد ، كذلك ينصح بالإهتمام بالراحة والتغذية السليمة ، أما فى حالة تجاوز المرض 7 أيام ، فإن هذا يعنى وجود عدوى بكتيرية ، الأمر الذى يستلزم إعطاء بعض المضادات الحيوية ، تحت إشراف طبى متخصص .

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق