المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

التثدى عند الذكور & كيفية التخلص منه



ويقصد به كبر حجم الثدى لدى الذكور نتيجة لتراكم الدهون فى نسيج الثدى ، ويرجع سبب هذه الظاهرة إلى سببين لا ثالث لهما ، وهما : إرتفاع هرمون الإستروجين " هرمون الأنوثة " بالجسم & السمنة المفرطة .
ويجدر بنا الإشارة إلى أن التثدى الناتج عن السمنة المفرطة هو الأكثر شيوعا ، الأمر الذى يعنى ضرورة القضاء على السمنة الموضعية الموجودة بمنطقة الصدر ، وذلك للتخلص من التثدى بصورة نهائية ، لكن فى نفس ذات الوقت لابد من إتباع طريقة منهجية متخصصة للقضاء عليه .. لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة سنقوم بتسليط الضوء على كيفية التخلص من التثدى .
فى البداية لابد أن نشير إلى ظاهرة التثدى أو السمنة الموضعية بمنطقة الصدر لاتعنى بضرورة الحال زيادة وزن الجسم بشكل عام ، إذ من الممكن أن يقتصر تراكم الدهون على منطقة الصدر والثدى فحسب ، ولاسيما إذا كان الشخص مداوما على عقار ما يؤدى إلى زيادة هرمون الإستروجين ، لذا فى مثل هذه الحالات لابد من السعى إلى إستشارة طبية متخصصة لوقف هذا العقار أو إستبداله بآخر ، مع إعطاء بعض الأدوية الأخرى التى تهدف إلى خفض مستوى هرمون الإستروجين بالجسم .. أيضا وعلى سياق متصل ، فقد أشارت بعض الدراسات الطبية الأخيرة إلى وجود علاقة وثيقة بين إستخدام العقاقير المخدرة ولاسيما الماريجوانا & الإصابة بالتثدى .

لذا وللتخلص من التثدى بصورة نهائية ينصح بإتباع التعليمات التالية ..
·       إتباع نظام غذائى يتضمن الإكثار من الخضروات والفواكه الطازجة ، والتقليل قدر المستطاع من السكريات والكربوهيدرات والأطعمة المحفوظة ، والتى من شأنها أن تتحول إلى دهون تترسب فى منطقة الصدر .
·       ينصح بالتركيز على الأطعمة التى من شأنها أن تؤدى إلى خفض مستوى هرمون الإستروجين بالجسم كالتوت ، العنب ، البطيخ ، البروكلى & الكرنب .
·       ينبغى الإبتعاد تماما عن العقاقير المخدرة & الكحوليات .
·       ينبغى الإهتمام بممارسة التمرينات الرياضية ولاسيما تمرينات الضغط والكارديو التى من شأنها أن تقوى من عضلات الصدر ، وتقضى تماما على الدهون المترسبة بهذه المنطقة .
·       ينصح بشرب الماء بما لايقل عن 5 لتر يوميا .

·       ينصح بالحرص على الحصول على قسط كافى من النوم ليلا ، والإبتعاد عن السهر والإرهاق البدنى أو الذهنى أو النفسى .

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق