المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام الدول

إغلاق

حرقة المعدة .. أسباب & علاج



عندما يتناول الإنسان الطعام فإنه يستقر فى بادئ الأمر بالمعدة ، حيث تقوم المعدة بالجزء الرئيسى من عملية هضم الطعام ، وذلك بإستخدام العديد من الأحماض والإنزيمات الهاضمة التى يفرزها الجدار الداخلى المبطن للمعدة ، لكن أحيانا قد تزيد العصارة المعدية سواء من حيث الكم أو التركيز ، الأمر الذى يؤدى إلى مايعرف بإسم حرقة المعدة .
ويقصد بحرقة المعدة زيادة تركيز عصارة المعدة الهاضمة ، والذى يكون مصحوبا فى بعض الأحيان بتصاعد القليل من هذه العصارة عبر المرئ وحتى الفم ، الأمر الذى يعطى المريض شعورا بالألم الحارق الذى يتموضع غالبا فى النصف العلوى من البطن .. ويلاحظ أن مثل هذه الأعراض عادة ماتتزايد عقب تناول الطعام أو التعرض لموقف عصيب ، كذلك فإنها قد تستمر مجرد دقائق معدودة وحتى عدة ساعات .
وعادة تكون حرقة المعدة مجرد أمر عارض ، لكن أحيانا وفى حالات معينة قد تكون حرقة المعدة أحد الأعراض الإكلينيكية لعلة أو خلل ما بالجسم ، وعموما يمكننا إيجاز أسباب حرقة المعدة فى الأسباب التالية ..
·       الإصابة بعسر الهضم .
·       عدم إنتظام مواعيد تناول الطعام ، ولاسيما تناول الطعام فى أوقات متأخرة من الليل .
·       الإكثار من تناول الأطعمة الحريفة أو الأطعمة ذات المحتوى العالى من الدهون .
·       الإفراط فى التدخين وشرب المكيفات كالشاى والقهوة، ولاسيما على معدة خالية من أى طعام .
·       الإفراط فى تناول بعض الأدوية ( كالمسكنات & الأدوية التى تحتوى على الكورتيزون ) لفترات زمنية طويلة .

ويتم التعامل مع مثل هذه الحالات من خلال إعطاء بعض الأدوية كعقار الزانتاك أو الأوميز ، حيث تعمل هذه الأدوية على معادلة الحموضة الزائدة بالمعدة ، كما تسهم بصورة مباشرة فى عمل غطاء عازل وواقى يبطن الجدار الداخلى للمعدة ، وبالتالى الوقاية من الإصابة بقرحة المعدة أو إلتهاب جدار المعدة .

أيضا وعلى سياق متصل ينصح بتناول وجبات ذات كميات محدودة نسبيا ، مع تعويضها بزيادة عدد الوجبات اليومية لتصل 4 – 5 وجبات يومية ، مع ضرورة ممارسة رياضة المشى عقب الوجبات والإبتعاد عن النوم مباشرة بعد تناول الطعام .. كذلك يشير المختصين إلى ضرورة تجنب مجموعة من المحاذير لعل أهمها : الأطعمة ذات المحتوى العالى من الدهون أو التوابل ، الأطعمة شديدة السخونة ، المكيفات كالشاى والقهوة & التدخين بنوعيه السلبى والإيجابى .

قد يعجبك أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق